news-details

إصابة خطيرة لشاب بقنبلة صوتيّة أطلقتها الشّرطة خلال قمعها للمظاهرة في أم الفحم 

نقلت طواقم الإسعاف شاب من مدينة أم الفحم من مستشفى العفّولة إلى مستشفى "رمبام" في مدينة حيفا، جراء إصابته بقنبلة صوتيّة أطلقتها الشرطة اتجاه المتظاهرين أثناء المظاهرة الاحتجاجيّة في أم الفحم بعد ظهر الجمعة، ووصفت حالة الشّاب بالخطيرة.

وأصيب عدد من المتظاهرين، بعد ظهر الجمعة، إثر اقتحام الشرطة للمظاهرة الحاشدة في أم الفحم ضد العنف والجريمة، واعتدائها على المتظاهرين، من بينهم النائب د. يوسف جبارين ورئيس البلدية د. سمير محاميد.

وقال شهود عيان، إنّ الشّرطة اعتدت على المتظاهرين بطريقة وحشيّة مستخدمة القنابل الصوتيّة، المياه العادمة والرّصاص الفولاذي المغطّى بالمطاط لقمع المظاهرة. 

وتم نقل أكثر من 11 متظاهرًا لتلقي العلاج، واعتقلت الشّرطة 6 اخرين. 

ونقل جبارين ومحاميد لتلقي العلاج في مستشفى العفولة حيث اصيب جبارين بظهره برصاص مطاطي للشرطة واصيب محاميد في جمجمته من قبل عناصر الشرطة.

وقال جبارين للصحافيين: "الحراك الفحماوي ضد العنف والجريمة سيستمر رغمًا عن وحشية عناصر الشرطة وتعاملهم معنا كأعداء. مطلب كل أهالي أم الفحم وجماهيرنا هو إقالة قائد الشرطة أم الفحم، حوفيف يتسحاك، الّذي أطلق أوامر الاعتداء علينا بوحشية. نضالنا هو ضد العنف والجريمة، لكن ايضًا ضد الجريمة الّتي تمارسها الشرطة ضدنا".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب