news-details

إضراب عام في باقة الغربية اثر مقتل الشاب أحمد ضراغمة

قُتل الشاب أحمد ضراغمة (35 عامًا) من مدينة باقة الغربية ليل أمس الأحد اثر اطلاق النار عليه في البلدة، ما دفع ببلدية باقة اعلان الاضراب العام والحداد.

وكان ضراغمة قد تعرض لاطلاق نار من مجهول ليل أمس ليصاب باصابات وصفت بالحرجة نقل على اثرها لتلقي العلاج في المركز الطبي، حيث اضطرت الطواقم الطبية بعدها لاعلان وفاته. وقد باشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادث.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم من حادثة مقتل المواطن وسام ياسين بإطلاق نار على محله في مدينة طمرة.

من جانبها أعلنت بلدية باقة الغربية اليوم الاثنين الاضراب العام والشامل والحداد العام في المدينة تضامنًا مع عائلة المغدور، يشمل كافة المؤسسات الرسمية بما فيها المصارف والبريد، وستكون المحال التجارية مغلقة حتى الساعة الثانية ظهرًا. كما أعلنت أن التعليم في مدارس باقة الغربية سيسري كالمعتاد على أن يخصص اليوم الدراسي لنشاطات توعويّة وتربويّة مناهضة للعنف ولاسقاطاته المدوّية.

واتخذ قرار الاضراب في اجتماعٍ طارئ، عقد في ساعة متأخّرةٍ من ليلة الأحد، دعت إليه دارُ البلديّة في مدينة باقة الغربيّة والأطر الشّعبيّة الاجتماعيّة الفاعلة على السّاحة المحليّة (اللجنة الشّعبيّة، لجنة الصّلح، لجان الآباء وشخصيّات جماهيريّة)، على أن يعقد اجتماع آخر بعد اتمام مراسيم دفن الشاب المغدور.

في شأن متصل، أكدت الحركات الناشطة في مدينة طمرة تنظيم مظاهرة قبالة محطة شرطة شفاعمرو مطالبين اياها بمكافحة الجريمة في الساعة 16.00 ظهر اليوم. مؤكدين أن "الشرطة مسؤولة عن الوضع ومقصرة بحفظ الأمن والآمان في طمرة. نطالب الشرطة بالكشف عن منفذي الجرائم وتقديمهم للقضاء".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب