news-details

الحزب الشيوعي البريطاني والفرنسي يدينان عنف الشرطة ضد عوفر كسيف

أعرب الأمين العام للحزب الشيوعي البريطاني روبرت غريفيثز وعضو الحزب الشيوعي الفرنسي ميشيل ميلر (وهو ناشط أيضًا في جماعة تضامن مع الشعب الفلسطيني) عن دعمهما وأدانا باشمئزاز العنف الوحشي الذي استهدف عضو الكنيست عوفر كاسيف في مظاهرة في الشيخ جراح. 

كما تمت الإشارة إلى صيغة القسم في الكنيست التي رفضها أعضاء الكنيست في الجبهة والتجمع، والذي تعهدوا خلاله بمحاربة الاحتلال والعنصرية. وتمت تغطية  الهجوم على نطاق واسع من قبل صحيفة الحزب الشيوعي الفرنسي اليومية، "هيومانتي".

وجاء في رسالة الدعم التي وصلت إلى قسم العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي الإسرائيلي: "الحزب الشيوعي البريطاني يعلن تضامنه مع عضو الكنيست وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاسرائيلي عوفر كسيف الذي هاجمته الشرطة في مظاهرة سلمية في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة، إلى جانب رفاق حزبه، اتخذ كاسيف موقفًا مبدئيًا ضد سياسة التوسع الإسرائيلي. لهذا تعرض للهجوم."

وأضافت الرسالة: "يدين الحزب الشيوعي البريطاني الهجوم على المعارضة المدنية السلمية ويؤكد دعمه التاريخي لحل الدولتين وإقامة دولة فلسطين المستقلة ضمن حدود عام 1967. الحزب الشيوعي البريطاني يعرب عن دعمه للحزب الشيوعي الإسرائيلي وحزب الشعب الفلسطيني الشقيق".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب