news-details

الحزب والجبهة في أم الفحم يطالبان بإطلاق سراح المعتقلين وتصعيد المعركة

طالب الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطيّة والشبيبة الشيوعيّة في مدينة أم الفحم في بيان لهم بإطلاق سراح المعتقلين في احتجاجات الأمس ضد العنف والجريمة داعين إلى تصعيد المعركة والنضال.
وأكد البيان أن "إرهاب الشرطة والمستعربين لن يخيفنا" وجاء فيه:
"يا أهلنا الأحباء، أمام تفشي العنف والجريمة المستشرية كان طبيعيًا ان يجتمع شبابنا وشاباتنا أمام هذه الجرائم - وأن يحملوا السلطة والشرطة المسؤولية عن فقدان الأمن والأمان للمواطنين وعن انتشار السلاح الذي ترفض الشرطة القيام بجمعه وملاحقة القتلة وعصابات الاجرام".
وأكد البيان أنه "من حقنا الاحتجاج الجماهيري وإغلاق الشوارع لكي ننقل قضيتنا للرأي العام حتى نجبر الحكومة الظالمة على القيام بواجبها وتخصيص الميزانيات والبرامج لمحاربة هذه الظاهرة التي تستهدف تفكيك النسيج الاجتماعي الوطني للجماهير الفلسطينية التي بقيت منغرسة في تراب الوطن الذي لا وطن لنا سواه".
وقال الحزب الشيوعي والجبهة في البيان أن "ما يحق للأثيوبيين من إغلاق شرايين البلاد يحق لنا نحن أصحاب البلاد الأصليين"، وأن "ما قامت به الشرطة بالاعتداء على شبابنا وشاباتنا وإدخال المستعربين بين ابنائنا أمر خطير جدًا وتصعيد من الشرطة والسلطة الفاشية".
وأكد البيان أن على الشرطة والسلطة "أن يفهموا أن العنف لن يزيدنا الا عنفوانًا، وأن الاعتقالات التعسفية لن تخيفنا" وأضاف "سوف نستمر بالمعركة الموحدة المدروسة، المبرمجة. حركات سياسية، لجنة شعبية، بلدية. وأطر شعبية وشبابية حتى نهزم سياسية فخار يطبش بعضه الحكومية".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب