news-details

جبارين: كل من يؤمن بحرية التعبير عليه استنكار الملاحقة السياسية للشيخ صلاح

رفضت المحكمة المركزية في حيفا بعد ظهر اليوم استئناف رئيس الجناح الشمالي للحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح على قرار  ادانته بالتحريض على الإرهاب، وعلى عقوبة السجن الفعلي التي فرضتهما عليه محكمة الصلح. 
وبالتالي، سيدخل الشيخ صلاح السجن لمدة سنتين وأربعة اشهر بدءا من الرابع من الشهر المقبل، وذلك بسبب عطلة عيد الاضحى المبارك.
وزعم القضاة في حيثيات قرارهم ان رائد صلاح حرض على المساس بافراد قوات الامن وانه دعوته هذه تشكل تحريضا على العنف ولا يمكن تبريرها استنادا الى مبدأ حرية التعبير .
وقد عقّب عضو الكنيست عن القائمة المشتركة، يوسف جبارين، " انّ كل من يؤمن بحرية التعبير عليه أن يستنكر الملاحقة السياسية بحق الشيخ رائد صلاح، هذه الملاحقة لا تمت لموضوع الأمن بأي صلة، بل العكس من ذلك فانّ هذا النوع من الملاحقات يضع العلاقة مع المواطنين العرب تحت سقف سياسة التطرّف الأمني. انّ نتنياهو ووزراءه يحرضون ليل نهار ضد المواطنين العرب، والى جانبهم شخصيات دينية مختلفة لم يطالبها أحد الى حد الآن بالمثول أمام المحاكم رغم تصريحاتهم وأفعالهم العنصرية والمحرضة، من الواضح للجميع بأن هناك ملاحقة سياسية بحق الجمهور العربي وبحق قيادته السياسية والدينية".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب