news
الجماهير العربية

خلال إعداد طرود غذائيّة: إطلاق النار على نادي الجبهة في سخنين

تعرّض نادي الجبهة الديمقراطيّة في مدينة سخنين إلى اطلاق وابلٍ من الرصاص قبل قليل وذلك أثناء قيام الرفاق بتجهيز طرود غذائيّة ضمن "حملة التكافل بين أبناء البلد الواحد".

وأدان الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطيّة الحادثة في بيان عممه قبل قليل مستنكرًا "أيدي الجبناء" ومرسلًا تحياته الى "الأيادي البيضاء في سخنين" التي عملت على إعداد الطرود الغذائيّة

وأكد الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطيّة أن سخنين أقوى من الفتن وأضاف:" إن سخنين القلعة الوطنية الشامخة، السخية والسباقة إلى النضال والخير وتجسيد معاني الشهامة، ستظل أقوى من الفتن وستواصل تشكيل نموذج حي للبلد المتآخي المكافح."

وطالب الحزب الشيوعي والجبهة الشرطة بالكشف عن الجناة وتقديمهم للمحاكمة دون تلكؤ ووجّه رسالةً إلى الأهل في سخنين للحفاظ على الوحدة الوطنيّة حيث أكد: "إننا ندعو أهلنا في سخنين وفي كل مكان إلى مزيد من اليقظة والمسؤولية، الآن بالذات في ظل أزمة الكورونا، والتي نحن في أمسّ الحاجة فيها للحفاظ على وحدتنا الوطنية ونسيجنا الاجتماعي لتخطي هذه الأزمة بكل أبعادها الصحية والاجتماعية والاقتصادية، والتي تزداد قسوةً بسبب سياسات التمييز الحكومية"

واستنكر النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة الحادثة ووجه تحية للرفاق في سخنين في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك حيث جاء فيه: "سخنين الوطنية الأصيلة والمنيرة دائمًا أقوى من خفافيش الظلام. الآن، بعد منتصف الليل، والرفاق يعدّون الطرود الغذائية مساهمة بالتكافل الاجتماعي بهذه الظروف العصيبة، أطلق خفافيش الليل الرصاص على مقرّ جبهة سخنين الديمقراطية."

وأضاف عودة: "سخنين التي علمتنا الانتماء والتضحية والنسيج الاجتماعي والوطنية للبلد وللبلاد، سخنين بلد الشهداء والشهيدات، سخنين الحقيقة والرمز ستحاصركم حتى تقيئكم.بئس ما تفعلون، يا لعاركم. تحية للرفاق والرفيقات في جبهة سخنين، وتحية لكلّ شرائح سخنين التي نجلّ ونحب حبًّا صادقًا."

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب