الأخبار


سلوى قبطي: يا أبي ربينا أبناءنا على ذكراك، ونواصل من أجل قضيتنا الوطنية جميعًا.

 

أم عدنان سلوى قبطي ابنة قرية معلول المهجرة وابنة الشهيد فارس سالم الذي استشهد سنة النكبة، السنة التي وُلدت به ابنته سلوى. قضت سلوى عمرها بمحاولات كثيرة جدًا لزيارة ضريح والدها الشهيد، داخل مقبرة معلول التي أضحت جزءًا من معسكر الجيش.
بمساعدة المحامية سوسن زهر من مؤسسة عدالة تمكنت من استصدار أمر يسمح بزيارتها بشروط وتحديدات. ومنها هذه الزيارة اليوم الأربعاء الساعة العاشرة صباحًا.
رافق سلوى العديد من الشخصيات الاعتبارية ومنها النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة (الجبهة)، والنائبة عايدة توما - سليمان (الجبهة)، والأب مسعود أبو حاطوم، وممثلو لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين.
وقالت قبطي: "سأعود إلى ضريح والدي لأخبره أننا لم ننسه يومًا، حافظنا على القضية التي استشهد من أجلها وربينا أبنائنا على ذلك. هذه زيارة شخصية. ولكنها أيضًا جزء من القضية العامة".
;