news-details

قرار بهدم "قاعة الورود" في عرابة بحجة البناء غير المرخص 

يخيّم شبح الهدم والدمار على مدينة عرّابة بعد الإعلان عن قرار هدم "قاعة الورود" للأفراح والمناسبات وإعلان أصحاب القاعة فشل كافّة المحاولات القانونيّة لإلغاء القرار الجائر. 
وقال أصحاب القاعة في عرابة أن "المحكمة العليا أمهلتهم مدة ثلاثين يومًا لهدم القاعة بأنفسهم منعًا لاقتلاع الأشجار ومنعًا لدفع مبالغ طائلة مقابل هدم الشرطة للقاعة."
وحاول أصحاب القاعة لمدة عام ونصف منع أمر الهدم، بالرّغم من تقديمهم المخططات للجان البناء والتنظيم وحصولهم على توصية من اللجنة المحلية، ولكن في نهاية الأمر صدر الأمر بهدم القاعة للمرة الرّابعة على التوالي. 
وبدرورها أصدرت اللجنة الشعبية المحلية وبلدية عرابة بيانًا للتصدي لأمر الهدم واستنفاذ كل الإمكانيات الممكنة لمنع تنفيذ القرار وجاء فيه "تقرّر نصب خيمة اعتصام دائمة على أرض القاعة ابتداءً من ليلة الجمعة والاعتصام المكثف هناك من قبل أهالي البلد مع إمكانية اتخاذ قرارات تصعيدية، ودعوة كل الهيئات واللجان القطرية والبلديات والسلطات المحلية لزيارة الخيمة والتضامن والدعم لأصحابها رفضًا للقرار."
وتستفحل الحكومة الإسرائيلية بأوامر الهدم بحجة البناء غير المرخص وتنفيذا لقانون كمينتس العنصري، حيث تعتبر أزمة الأرض والمسكن أبرز أزمات الجماهير العربيّة اليوميّة في البلاد وأقبح أشكال التمييز العنصري الممارس ضدها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب