news-details

مجلس دير الاسد يدين ويستنكر جريمة القتل المزدوجة ويعلن الاضراب العام غدا

عقدت في دير الأسد، مساء اليوم السبت، جلسة طارئة في بناية المجلس المحلي بحضور ضابط شرطة الشاغور والوفد المرافق على إثر حادث إطلاق النار الاجرامي الذي اودى بحياة المرحومين حافظ رمزي صنع الله واحمد علي صنع الله.
واستنكر مجلس دير الأسد ممثلا برئيسه واعضائه وموظفيه وعامليه هذه الجريمة البشعة التي ارتكبتها ايادي الظلم والعدوان بحق الضحيتين معتبرا ان استمرار وتيرة العنف يشكل خطرا يهدد منظومة الحياة الامنة والوادعة لأهالي دير الأسد.
وقال رئيس مجلس محلي دير الأسد احمد ذباح: " ندعو جميع أهل البلدة كبارًا وصغارًا وجميع العقلاء والوجهاء لتهدئة النفوس بعد هذه الفاجعة، والتحلّي بالصبر وضبط النفس والاجتماع معًا على كلمة واحدة وعلى قلبٍ واحد، لنخفف من معاناة آل الفقيدين ونؤازرهم في مصيبتهم ونخفف عنهم صدمة المصاب، وملاحقة الجاني ونيل عقابه القانوني والمجتمعي. "
وصدر عن جلسة المجلس المحلي بعض القرارات ومنها الإعلان عن حداد وإضراب عام في يوم الأحد، وبهذا يتوجه المجلس المحلي لجميع الأهالي الالتزام بالقرار، وستعقد جلسة أخرى للمجلس المحلي لاتخاذ قرارات حول خطوات احتجاجية ضد الجريمة والعنف.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب