news-details

نتنياهو "تعهّد" بخطوات عملية ضد الجريمة خلال الاجتماع المقتضب جدًا مع "القطرية"

عقدت اللجنة القطريّة لرؤساء السلطات المحليّة العربيّة مساء يوم الأحد، عبر تطبيق الزوم، اجتماعًا مُقْتَضَبًا ومُصغَّرًا مع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووفقاً لقرارات سكرتارية اللجنة، وبمشاركة عدد محدَّد من الرؤساء. حيث عرضت لجنة مواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي، المنبثقة عن اللجنة القطرية، مطالبها ومواقفها المحدَّدة والشاملة حول مجمل مظاهر وظواهر العنف والجريمة في المجتمع العربي وسبل مواجهتها على مختلف المستويات، إضافة الى إشارتها النقدية للنواقص والثغرات في الخطة الحكومية الخاصة في هذا الصَّدد.
 وأكدت "القطريّة" في بيان لها أن أعضاء اللجنة، من الرؤساء والطاقم المهني المُرافِق، قد أشاروا إلى ضرورة وأهمية التجاوب العاجل والواضح والمحدَّد مع ملاحظات ومطالب اللجنة القطرية في هذا الخصوص، إذا توفَّرت النوايا الحقيقية والإرادة الجدية، على المستوى الرسمي والحكومي، في مواجهة العُنف والجريمة في المجتمع العربي في البلاد،  في المسارات كافَّة، ووفقاً لما عرضته اللجنة خلال الاجتماع، وعبر "عارضة" مهنية في إطار رؤية شاملة وضمن سلسلة إجراءات وخطوات عملية شَفَّافة.
وفي معرض حديثه وردّه،  "تعهَّد" رئيس الحكومة، نتنياهو، أن يقوم خلال الأيام  القادمة باتخاذ خطوات وإجراءات عملية واضحة في مواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي، بما يشمل إقرار خطة حكومية مُطوَّرة في هذا المجال، و"التزم" بتخصيص الموارد والميزانيات اللازمة لتنفيذ تلك الخطة، على أساس التعاون مع السلطات المحلية العربية واللجنة القطرية.
وقد ترأس وفد اللجنة القطرية رئيسها مُضر يونس، رئيس مجلس محلي عارة – عرعرة، كما شارك في الاجتماع وحضره رئيس مركز السلطات المحلية، حاييم بيبس، الذي ساهم في تسريع تنظيم هذا الاجتماع العملي والمحدَّد، خلال الأيام الأخيرة، بناء على طلب من اللجنة القطرية مُنذ عِدَّة أسابيع.
وأكد البيان أن المشاركة المنظَّمة للجنة القطرية، على المستوى التمثيلي المحدَّد والعملي الواضح والمهني العميق والمواقف المسؤولة والشجاعة، قد حالت من أي محاولة لاستثمار هذا اللقاء وزَجّه في سياقات سياسية وإعلامية بعيداً عن الهدف والموضوع.
"كما تجلّى بوضوح، وبشكل شامل ووحدوي، التزام رؤساء السلطات المحلية العربية وتفاعلهم وتفهّمهم وتجاوبهم مع قرارات سكرتارية اللجنة القطرية،  والوِجْهة التي حدَّدتها في هذا الشأن، كما في غيره من الأمور والقضايا، تجسيداً لهذه الوحدة والمصلحة الجماعية والمبدئية للجماهير العربية وسلطاتهم المحلية، في إطار اللجنة القطرية" أنهى البيان.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب