الأخبار


توما-سليمان: انجاز بسيط لإصلاح الغبن المتراكم

تلّقت النائبة عايدة توما سليمان (الجبهة) ورئيسة لجنة مكانة المرأة، اليوم (الخميس) رسالة من مدير قسم التطوير الاجتماعي للنقب، السيّد يريف مان، مفادها أن الوزارة ستباشر في افتتاح مساق تمريض جديد في مستشفى برزيلاي والذي من شأنه أن يستوعب حواليّ ال- ٦٠ طالبة تمريض بمنح تعليميّة كاملة وبتأمين مواصلات خاصّة للطالبات العربيات البدويات من النقب حتى المركز التعليمي. كما سوف يتم  في الأيام القريبة  الإعلان عن  وظائف لتشغيل النساء العربيّات البدويات بميزانية تزيد عن ١٠ مليون شاقل.

ومن الجدير  ذكره أن هذه الخطوات التي اتخذتها وزارة الزراعة وسلطة تطوير النقب، إنما هي نتيجة للضغوطات والعمل المستمر الذي قادته توما-سليمان في قضايا تشغيل النساء العربيات البدويات في النقب من خلال اللجنة البرلمانية لمكانة المرأة برئاستها في الكنيست خلال الدورة الاخيرة.

وكانت توما-سليمان قد رافقت قضايا تشغيل النساء عامة والعربيّات البدويّات خاصة على مدار الأربع سنوات السابقة من موقعها كرئيسة اللجنة لرفع مكانة المرأة، بحيث تكشّف خلال جلسات اللجنة أن الخطط الحكوميّة لتطوير النقب إستثنت قضايا تشغيل النساء وتمنعّت عن رصد ميزانيات خاصة لتذليل الصعوبات والعوائق امام اندماج النساء البدويات في سوق العمل، مثل اقامة مناطق صناعيّة، اتاحة المواصلات، فتح مساقات تعليمية ومهنيّة، تفعيل اطر الرعاية اليوميّة وغيرها من العقبات. وعليه عقدت اللجنة برئاسة توما-سليمان سلسلة جلسات لجنة وجلسات عمل مع الوزارات المعنيّة مما افضى الى اقامة طاقم خاص لبناء وتطوير خطّة خاصة لتشغيل النساء ومدّها بالميزانيات اللازمة.

وعقّبت توما-سليمان في هذا الصدد قائلة أن "هذا الانجاز البسيط، جاء لإصلاح غبن متواصل للسلطات الحكومية عامة والزراعة وتطوير النقب خاصّة. نسبة النساء البدويات في سوق العمل هي الأدنى وهذا ليس امر واقع علينا أن نقبل به. المعيقات واضحة، والميزانيات موجودة، ويجب العمل على مدّ جمهور النساء بهذه الموارد لأن هذا حقّهن الطبيعي أولًا."

واضافت "لم ندخل الى الكنيست ونتوقع أن ننجح في إصلاح الكون بين يوم وليلة. في ظل حكومة عنصريّة كهذه، العمل الدؤوب والتراكمي هو ما سيساهم في انتزاع حقوقنا كمواطنين متساوين وليس اقل. هذا المساق مع المنح التعليمية سيساهم في تشجيع الشابات للالتحاق به ومن ثم الاندماج في سوق العمل وتدعيم مجتمعهن."

وأنهت توما-سليمان أن قضية تشغيل النساء العربيات البدويات سترافقها في الدورة القادمة حتى يتم بناء الخطة كاملة وتطبيقها.

 

 

;