news
الجماهير العربية

وقفة احتجاجيّة في حريش: ضد الاستهتار بحياة العمال

نظّمت الدائرة النقابية في الجبهة الديقمراطيّة للسلام والمساواة وقفة احتجاجيّة أمام ورشة العمل في "حريش".

حيث سقط في اليومين الأخيرين 3 ضحايا ولقيوا مصرعهم في ذات المكان، الأمر الذي يؤكد وجود إهمال واستهتار بأمان العمال هناك.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بوقف "المجزرة" بحق العمال في فرع البناء، إذ سقط منذ بداية العام (خلال فترة لا تتعدى الـ 3 أشهر!) 19 شهيد "لقمة العيش"، 9 ضحايا منهم في فرع البناء، بالاضافة إلى 31 جريح ومصاب، 7 منهم بحالة حرجة!!

وشارك في الوقفة الاحتجاجيّة، إلى جانب قيادة الجبهة في الدائرة النقابيّة، الأمين العام للحزب الشيوعي عادل عامر والنائبة عايدة توما - سليمان والمرشح الرابع في قائمة "الجبهة والعربية للتغيير" المحامي أسامة السعدي والمرشح الخامس في القائمة د. عوفر كسيف.

وأكد عادل عامر الأمين العام للحزب الشيوعي "أن العمال هم من يدفعون ثمن جشع وطمع المقاولين واهمال الحكومة القاتل في فرض قوانين وانظمة الامان بالعمل. وأن حياة هؤلاء العمال الشباب غالية لاهلهم ولشعبهم ولمجتمعهم ويجب عدم السكوت امام هذا الاستهتار بحياتهم من قبل المقاولين والحكومة".
وتابع عامر: "نرفعنا اليوم صرخه هؤلاء الضحايا وسنرفعها أكثر وأكثر من خلال نوابنا ومن خلال رفاقنا النقابيين في الهستدروت ومن خلال كوادرنا. وهذه فرصه لنتوجه للعمال وحثهم على رفض اية مخاطرة بحياتهم وتوخي الحذر في الورشات وأماكن العمل".

وقالت النائبة عايدة توما - سليمان خلال الوقفة الاحتجاجيّة في "حريش": "نقف هنا اليوم لنؤكد أن دم ضحايا لقمة العيش ليست مباح، وأن العمّال الذين هم في الغالب من الفئات المستضعفة، ليسوا مهمشين ولا مغيبين من جهتنا، دماء العمال في رقبة حكومة رأس المال والتهميش العرقي، فالسبب الأساسي في هذا الفقدان هو الاستهتار من قبل الحكومة، حيث لا تطبيق للقانون ولا متابعة ولا تخصيص ميزانيات".

وتابعت: "تابعت قضايا العمل في الدورة البرلمانيّة السّابقة وسأستمر بذلك في الدورة القادمة، وسنواصل نضالنا من أجل زيادة ملكات مراقبة قواعد الأمن في ورشات البناء وانزال أشد العقوبات بالمقاولين المستهترين".

وقال دخيل حامد رئيس كتلة الجبهة في الهستدروت: "جئنا لنتظاهر ونسمع صرخة وصوت أهالي ضحايا لقمة العيش ضد سياسة الحكومة المستهترة والمستخفة بحياة العمال ، ولا يعقل قبول هذا الواقع وإستمرار هذا المسلسل التراجيدي والدموي فمنذ الـ 2010 وحتى اليوم زهقت أرواح 316 عامل بناء 88% منهم فلسطينيين من طرفي الخط الأخضر. وكتلة الجبهة بالهستدروت ستواصل النضال حتى يتوقف هذا النزيف وهذه المعاناة، تظاهرنا هنا اليوم وسنتظاهر في تل -أبيب يوم الجمعة القادم 22/3/2019".
 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب