news-details

الاتّفاق على إطلاق مهرجان وطني في قطاع غزّة بين حركتي "فتح" و"حماس"

أعلن أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب، أنه تم الاتفاق مع حركة "حماس"، على إقامة مهرجان وطني في قطاع غزة خلال الأيام المقبلة.

وأضاف الرجوب أن هذا المهرجان سيكون محطة تاريخية لتجسيد الموقف الفلسطيني الموحد في مواجهة مشروع تصفية القضية الفلسطينية من خلال مشروع الضم و"صفقة العصر".

وشدد على أهمية إيصال صوت الشعب الفلسطيني الموحد والمتمسك بقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 67 وعودة اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية، تحت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

وأكد أن هذا الحل هو المدخل باعتبار القانون والشرعية الدوليين هما المرجع لحل القضية الفلسطينية، والمدخل لتحقيق السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي.

وأعلن الرجوب، كما نقلت وكالة وفا، أنه سيكون كلمة للرئيس محمود عباس خلال المهرجان ولقادة وطنيين، مشيرا إلى أنه تم تكليف عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أحمد حلس لمواصلة الاتفاق على الآليات وتحديد الزمان والمكان.

وفي سياق متصل، وصل وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الإثنين، إلى مقر الرئاسة في مدينة رام الله، للقاء الرئيس محمود عباس.
وكان باستقبال الوزير المصري، وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وسفير مصر لدى دولة فلسطين عصام عاشور.
وكان قد الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أكد في اتصال هاتفي أمس مع الرئيس الفلسطيني، دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بقيادة سيادة الرئيس محمود عباس.
وأشار إلى انه سيوفد وزير الخارجية سامح شكري ليؤكد الموقف المصري الثابت تجاه فلسطين، وتقديم الدعم الكامل للموقف الفلسطيني، مجدًدا التأكيد على ضرورة إيجاد نيل الشعب الفلسطيني استقلاله في دولته وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967 وفق قرارات الشرعية الدولية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب