news-details
القضية الفلسطينية

 

 

القدس - أظهر تقرير للأمم المتحدة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت 24 بناية يملكها الفلسطينيون في مختلف أنحاء الضفة الغربية؛ بدعوى عدم توفر رخص البناء، منذ نهاية الشهر الماضي وحتى التاسع عشر من الشهر الجاري.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) في تقريره الدوري عن حماية المدنيين: إن تدمير المنازل ترتب عليه تهجير تسعة أشخاص ولحقت الأضرار بما لا يقل عن 80 آخرين.

وأشار إلى أنه "تجاوز عدد الأشخاص الذين هُجِّروا بسبب عمليات الهدم حتى الآن من هذا العام (480 شخصًا على الأقل) عددهم في العام 2018 برمّته (472 شخصًا)".

وحسب التقرير، هُدمت عشرة من هذه المباني شرقي القدس، في حين نُفِّذت بقية عمليات الهدم في أربعة تجمعات سكانية في المنطقة (ج)، وكان منهم 13 مبنىٍ قُدِّمت مساعدةً إنسانية في المنطقة (ج)، بما فيها سبعة مبانٍ في تجمّع رعوي سكانه معرّضون لخطر الترحيل القسري في شمال غور الأردن (وهو خربة راس الأحمر).

كما أشار إلى أن قوات الاحتلال نفّذت خلال المدّة نفسها، ما مجموعه 178 عملية بحث واعتقال في قرى الضفة الغربية وبلداتها، منها 37 عملية في القدس، و35 في الخليل، و26 في رام الله، واعتُقل ما لا يقلّ عن 190 فلسطينيًا خلال هذه العمليات.

وأضاف: في 14 حادثة منفصلة، أصاب مهاجمون يُعتقد أنهم مستوطنون إسرائيليون أربعة فلسطينيين، منهم طفل، بجروح وألحقوا الأضرار بممتلكات فلسطينية.

وتابع: "أصابت القوات الإسرائيلية ما مجموعه 173 فلسطينيًا بجروح في اشتباكات متعددة في مختلف أنحاء الضفة الغربية، بما فيها شرقي القدس".

وفيما يتعلق بقطاع غزة أشار (أوتشا) إلى أنه "خلال ما لا يقلّ عن 39 مناسبة، وفي سياق فرض القيود على الوصول، أطلقت القوات الإسرائيلية النيران التحذيرية في المناطق المحاذية للسياج الحدودي وقبالة ساحل غزة".

وأضاف: "استمرت تظاهرات مسيرة العودة الكبرى قرب السياج، ما أسفر عن إصابة 268 فلسطينيًا بجروح على يد القوات الإسرائيلية".

كما اشار الى استشهاد تسعة فلسطينيين، في سلسلة من اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال على جانبي نقاط التماس شرق القطاع.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب