news
القضية الفلسطينية

بعد انقطاع ستة اشهر: طلاب الضفة يعودون الى مقاعد الدراسة

بعد ستة شهور من الغياب عن مقاعد الدراسة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، تبدأ اليوم الأحد العودة للدراسة بشكل تدريجي لنحو 1.35 مليون طالب لمدارسهم، تحت اجراءات خاصة بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويفتتح العام الدراسي اليوم بتوجه قرابة 250 ألف طالب في المرحلة الأساسية (من الأول حتى الرابع) كخطوة أولى، على أن تعود جميع المراحل الدراسية بعد أسبوعين.

ويشمل قرار العودة جميع المدارس الحكومية في الضفة والقدس والمدارس الخاصة والأهلية والمدارس الخاصة بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا". وأعلن وكيل وزارة التربية والتعليم الفلسطيني صالح قبل أيام، أن العودة للمدارس تأتي ضمن إطار نظام التعليم المدمج، والذي يهدف لضمان التباعد بين الطلبة وتقليل عددهم في الغرف الصفية وتقسيم الصف إلى شعبتين. وقال صالح إن: "الوزارة ستنشر بروتوكولا صحيًا خاصًا بمدراء المدارس ومدراء التربية والصحة حول كيفية التعامل مع كافة السيناريوهات المحتملة في ظل الأزمة القائمة". ولفت عليان إلى أنه وفي ظل اكتشاف أي حالة سواء مخالط أو مصاب أو أكثر من مصاب، فإن هناك تعليمات واضحة وزعت على المدارس بما يسمى "البروتوكول الصحي" يوضح لمدير المدرسة كيفية اتخاذ الإجراءات سواء من ناحية إغلاق الشعبة أو إغلاق المدرسة بالكامل، بناء على حجم ونوع الإصابة.

أصدر قبل أسبوعين الاتحاد العام للمعلمين بيانا دعا فيه وزارة التعليم إلى تأجيل افتتاح العام الدراسي لمدة شهر، بسبب تصاعد الإصابات بالفيروس.

ويقول أمين عام اتحاد المعلمين سائد زريقات إن طلب التأجيل كان من أجل توفير الإمكانيات والاحتياجات الصحية، ووضع آلية للدخول في العام الدراسي بطريقة آمنة خشية من تفشي الفيروس بين الطلاب.

ويضيف: "وفرت الوزارة الكمامات ومواد التعقيم وأذنة المدارس، ووضعت آلية لتبادل المعلومات ما بين اللجان الصحية والطوارئ ومدراء المدارس".

وتابع زريقات: "طالبنا بحصر المعلمين أصحاب الأمراض المزمنة ودراسة حالاتهم بشكل فردي، ومن يتأثر بكورونا يمكن إعفاؤه من الدوام، وكذلك حصر الطلبة أصحاب الأمراض المزمنة وكل هذه الأمور أخذت بها الوزارة".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب