الأخبار


كشفت نوعا روتمان - حفيدة رابين، عن اجتماع غير معلن عقده وفد من حزب "المعسكر الديمقراطي" الإسرائيلي، أول أمس الإثنين، مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقر المقاطعة برام الله بالضفة الغربية المحتلة.
وأكدت حفيدة رابين - نوعا روتمان أن أبي مازن اعترف أنه "كان هناك اهدار فرصة بينه وبين أولمرت"، حسب مزاعمها، وعبّر عن استعداده للتفاوض دون شروط مسبقة. وأشارت الى أن الرئيس الفلسطيني تحدث عن الأزمة التي تعانيها السلطة الفلسطينية في ظل عدم وجود أي توجه جديّ للسلام منذ عشرة اعوام. اذ أكد "أن الوضع السيء في غزة هو وليد عملية احادية الجانب تعكس الاديولوجية اليمينية والوضع في الضفة يروي قصة عملية سياسية توقفت"، واعتبرت روتمان أنها تفضل عملية أوسلو على الانسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة.
وكتبت روتمان في تويتر بعد اللقاء "التقيت برئيس قلق من التطرف في المجتمع الاسرائيلي والفلسطيني، من انعدام الأمل وانعدام الحوار، ذو تفهم أنه لا وطن للشعبين غير هذا الوطن ولا جيران آخرين، وأن هناك الكثير لنخسره من صراع سيُدفع ثمنه بالدماء".
وتابعت "كاسرائيلية إني غاضبة وخائبة الأمل من أن نتنياهو لم يفعل أي شيء في العقد المنصرم لدفع العملية السياسية ولا حتى خطوات صغيرة من الحوار لأجل التهدئة في الجنوب. يتملكني شعور بأن قيادتنا تفشل في واجبها بالدفاع عنا ودفعنا قدمًا - هناك الكثير لفعله ورغم ذلك، في الميدان لا يتم أي شيء". 
وهاجمت رئيس حكومة الاستيطان بنيامين نتنياهو على اعتبار أنه يثبت بأنه ليس شريكًا لخلق أمل للأجيال المقبلة، بتجاهله للقضية الفلسطنية. واعتبرت أنه من مسؤوليتها عدم الخوف والسعي وراء حل سياسي، داعية الاحزاب شتى لاعادة طرح الصراع والقضية السياسي على جدول الأعمال.
وكانت قد أفادت القناة 13 بأن الاجتماع تم بموافقة إيهود باراك - زعيم الحزب، وضم الوفد عضو الكنيست عيساوي فريج، وعضو الكنيست نوعا روتمان حفيدة رئيس الوزراء الأسبق يتسحاق رابين.
ونقلت القناة أن عباس قال خلال اللقاء إن "رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رفض عدة مرات مقابلته، ويأمل أن توافق الحكومة الجديدة التي ستتشكل في "إسرائيل" في التحدث والتفاوض معه".
ووفقا لعباس فقد "اعترض نتنياهو عدة مرات على تشكيل حكومة وحدة مع حماس والمصالحة الداخلية الفلسطينية، لكنه سرعان ما دفع ملايين الدولارات لحماس".
وحسب القناة فإنه خلال الاجتماع طلبت روتمان من عباس اتخاذ خطوات لإطلاق سراح المواطن الإسرائيلي "أفيرا منغيستو" الموجود في الأسر لدى حماس في غزة وعباس وعد بالمساعدة.
 

;