news-details

رشيدة طليب: إسرائيل تستهدف الإعلام حتى لا يرى العالم جرائم الحرب التي يقودها رئيس الفصل العنصري نتنياهو

قالت عضو مجلس النواب الاميركي رشيدة طليب، أمس السبت، إن إسرائيل تستهدف مقرات وكالات الإعلام حتى لا يرى العالم ذبح الفلسطينيين، وجرائم الحرب.
وكتبت طليب، وهي من أوائل النواب من أصول فلسطينية في الكونغرس، في تغريدة على تويتر، "إسرائيل تستهدف وكالات الإعلام حتى لا يرى العالم ذبح الفلسطينيين، وجرائم الحرب، التي يقودها رئيس الفصل العنصري بنيامين نتنياهو".
وأضافت: "الهدف هو ألا يرى العالم مقتل الرضع والأطفال وآبائهم. هكذا لا يمكن للعالم أن يرى الفلسطينيين، وهم يذبحون".
وفجر السبت، ارتكبت إسرائيل مجزرة في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غربي مدينة غزة، بعدما دمرت منزلا على رؤوس ساكنيه، ما أسفر عن استشهاد 10 فلسطينيين، منهم 8 أطفال، وسيدتان كما نقلت وكالة "وفا".
ومنذ الاثنين المنصرم، تشن إسرائيل عدوانا بالطائرات والمدافع على قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 150 شهيدا، من بينهم 41 طفلا، و23 سيدة.

وقصف جيش الاحتلال، مساء أمس السبت، مبنى في قطاع غزة، كان يضم مكاتب العديد من وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك وكالة أسوشيتد برس.

وأصبح هذا المبنى رابع برج يتم تدميره نتيجة الضربات الإسرائيلية ضد أهداف في قطاع غزة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب