الأخبار


قالت المفاوضة الفلسطينية المخضرمة حنان عشراوي إنه تم رفض منحها تأشيرة دخول للولايات المتحدة لأول مرة واعتبرت ذلك ردا على انتقادها لإدارة الرئيس دونالد ترامب وإسرائيل.

ولم يعلق مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية عما قالته عشراوي بشكل مباشر، لكنه قال إنه لا يتم رفض منح التأشيرات على أساس المواقف السياسية لمقدم الطلب إذا كانت تصريحاته أو آراؤه السياسية قانونية في الولايات المتحدة.

وقالت عشراوي على تويتر" رسميا طلبي للحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة رُفض. لم يتم إعطاء سبب."

وأضافت "هذه الإدارة قررت أنني لا أستحق أن تطأ قدمي الولايات المتحدة".

وذكرت عشراوي أن الأسباب المحتملة لذلك هو "انتقادها القوي لهذه الإدارة وأتباعها" و"عدم تسامحها على الإطلاق مع الاحتلال الإسرائيلي بكل مظاهره بوصفه أحد أكثر أشكال الطغيان والسلب والحرمان تفشيا".

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تعد على ما يبدو خطة لاستسلام فلسطيني لإسرائيل بدلا من اتفاق سلام.

واصطدمت عشراوي علانية مع جيسون جرينبلات مبعوث ترامب وأحد معدي خطة السلام، وقالت على تويتر يوم الأحد إنه "عين نفسه مدافعا ومعتذرا عن إسرائيل".

وقال جرينبلات على تويتر في فبراير شباط إن عشراوي "محل ترحيب دائما" للقائه في البيت الأبيض. وبعد ذلك بشهر بعد أن أدانت عشراوي الهجمات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة الذي تحكمه حماس قال لها على تويتر "كفي عن إيذاء الفلسطينيين بسوء الحكم على الأمور".

وقالت عشراوي لرويترز إنها تقدمت بطلب للحصول على تأشيرة بي-1/بي-2 للولايات المتحدة والمخصصة إما للمستثمرين أو السياحة. وقالت إن هذه أول مرة يتم فيها رفض منحها تأشيرة.

وقالت "معظم حياتي كنت أذهب وأعود وألتقي مع ناس وأتحدث في كل مكان. هذا جديد. إنهم (إدارة ترامب) يحاولون عقابنا".

;