news-details

شهداء وجرحى في قصف إسرائيلي جديد شمال غزة وحماس تهدد بضرب تل أبيب

سجّل القصف المستمر لقطاع غّزة سقوط شهداء وإصابة جرحى جدد مساء اليوم الاثنين، بوفاة طفلة ومسن وإصابة العشرات في غارة إسرائيلية جديدة استهدفت، عمارة سكنية في شارع الوحدة وسط مدينة غزة.

وأفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينيّة "وفا"، بأن طائرات الاحتلال استهدفت بصاروخ واحد على الأقل "وبدون سابق إنذار" عمارة سكنية مكونة من عدة طوابق مقابل عيادة الرمال التابعة لوزارة الصحة ما أدى إلى استشهاد طفلة وإصابة أكثر من 10 فلسطينيين وتدمير أجزاء واسعة منها.

وأضافت الوكالة، أن القصف الهمجي أدى إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة داخل عيادة الرمال التي وإصابة بعض الموظفين والطواقم الطبية الذي يعملون بداخلها.

وأشار إلى أن هذه العمارة المستهدفة لا تبعد سوى عدة أمتار عن المكان الذي تعرض للعدوان الوحشي فجر أمس واستهدف عدة عمارات سكنية مأهولة بالسكان وراح ضحيته أكثر من 40 شهيدًا وعشرات الجرحى.

وسقط مساء اليوم، شهيدٌ أخر  وأصيب عدة فلسطينيين في غارة استهدفت بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

وحّذر الناطق العسكري باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، "العدو بأنه إن لم يتوقف حالاً عن قصف البيوت الآمنة" فإن الذراع العسكري لحركة حماس سيعاود قصف مدينة تل أبيب.

وأعلنت مصادر طبية في غزة، ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الوحشي المتواصل على قطاع غزة لليوم الثامن على التوالي. وأفادت المصادر الطبية بأن إجمالي عدد الشهداء بلغ ظهر اليوم 200 شهيد، من بينهم 59 طفلاً، و35 سيدة، وارتفاع عدد الإصابات إلى أكثر من 1300 إصابة بجروح مختلقة، ومن بينهم العشرات بحالة الخطر الشديد.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب