news
القضية الفلسطينية

صحيفة: الفصائل الفلسطينيّة تبلغ الوسيط المصري بقرب انتهاء فترة الهدوء في غزة

عاد التوتّر إلى قطاع غزّة بعد اسابيع من الهدوء النسبي عرفه القطاع وأهله، في ظل محاربة جائحة كورونا وشحّ الموارد الطبيّة.

وقالت صحيفة "الأخبار" اللبنانيّة اليوم السبت، أن حركة حماس وبقيّة الفصائل الفلسطينيّة أبلغت الوسيط المصري، بأن "فترة الهدوء على حدود القطاع ستنتهي قريبًا، مع استمرار الاحتلال في التضييق الاقتصادي، وعرقلة تنفيذ مشاريع تنموية كبيرة داخل غزة يمكنها إحداث نقلة في حياة السكان."

ورَجّحت المصادر ذاتها أن وتيرة التصعيد على طول حدود القطاع ستزداد خلال الأيام المقبلة، في ظلّ توقعات بأن تردّ المقاومة على أيّ اعتداء يُنفّذه الاحتلال على غزة، بما في ذلك الردّ عبر إطلاق الصواريخ.

وربطت الصحيفة هذه التطوّرات بـ "اقتراب موعد انتهاء المنحة القطرية، وسط غياب أيّ بوادر إلى نيّة القطريين تجديدها لستّة أشهر أخرى كما جرت العادة خلال العامين الماضيين. وتنتهي المنحة نهاية الشهر الجاري، بعد تجديدها في آذار/ مارس الماضي."

وقام طيران الاحتلال الإسرائيلي أول امس باستهداف مواقع فلسطينيّة من ضمنها "موقع فلسطين" شمال قطاع غزّة مسببًا اضرارًا ماديّة واشتعالًا للنيران حيث زعم الناطق بلسان جيش الاحتلال أن الاعتداء جاء ردًا على اطلاق بالونات حارقة.

وشهدت المنطقة تصعيدًا اخر خلال الأسبوع الماضي حيث ادعت إسرائيل تصدي منظومة "القبة الحديديّة" لقذيفة صاروخيّة اطلقت من قطاع غزّة، لم يتبنى إطلاقها أي فصيل من الفصائل المقاومة في القطاع. ليستهدف بعدها طيران الاحتلال مواقع وسط وجنوب القطاع بادعاء الرد على اطلاق القذيفة، القصف الذي اعتبرته حركة حماس محاولة اسرائيليّة لتصدير أزمتها الداخلية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب