news-details

مسؤول: عباس سيدعو في قمتي مكة لمقاطعة مؤتمر البحرين الاقتصادي

قال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم الإثنين إن الرئيس محمود عباس سيطالب المشاركين في القمتين العربية والإسلامية بمقاطعة ورشة العمل الاقتصادية التي تخطط الإدارة الأمريكية لعقدها الشهر القادم في البحرين.

وأضاف أبو يوسف في تصريح لرويترز ”الرئيس (عباس) سليقي خطابا أمام القمتين العربية والإسلامية في المملكة العربية السعودية يطالب المشاركين فيهما بعدم المشاركة في ورشة العمل الاقتصادية التي تنظمها الإدارة الأمريكية في البحرين الشهر القادم ضمن صفقة العار الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية“.

وتستضيف المملكة السعودية قبل نهاية شهر رمضان قمتين واحدة للدول العربية وأخرى خليجية إضافة إلى اجتماع الدورة الرابعة عشر لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

فتح تدعو لمقاطعة مؤتمر البحرين

في المقابل، دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إلى مقاطعة مؤتمر البحرين، الذي تدعو اليه أمريكا، باعتباره مزادا لتصفية القضية الفلسطينية برمتها من بوابة الاقتصاد والازدهار.

وقال عضو المجلس الثوري، المتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي، في بيان صحفي اليوم الاثنين، "من السذاجة تصديق أن من قطع المساعدات الانسانية والاقتصادية عن الشعب الفلسطيني "امريكا" يريد ازدهارا اقتصاديا لهم، وإنما يسعى فقط لتمرير الأجندة الإسرائيلية المتمثلة بإلغاء الحقوق الوطنية والسياسية لشعبنا واستبدالها بحقوق مدنية واقتصادية وازدهار مزعوم تحت الاحتلال".

وأكد أن الشعب الفلسطيني يتعرض لمذبحة القرن أمام مرأى ومسمع العالم، وقال: "نموت واقفين ولن نركع، لن نقايض او نتفاوض على حريتنا وحقوقنا وقدسنا وأقصانا وقيامتنا، سنقف صامدين مرابطين مدافعين عن حقوقنا مهما عظمت التحديات والتضحيات".

اشتية: عباس سيسطر الموقف الفلسطيني بوضوح أمام قمتي مكة

وقال محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني خلال جلسة الحكومة الإسبوعية في رام الله يوم الاثنين إن عباس ” سوف يلقي خطابا يسطر فيه بوضوح الموقف الفلسطيني من المجريات السياسية في المنطقة ويطالب العرب والمسلمين بالإيفاء بالتزاماتهم تجاه فلسطين كما يؤكد أن فلسطين مفتاح السلام في المنطقة وهي مركز الصراع“.

وجدد اشتية رفض الحكومة لما تخطط له الولايات المتحدة من عقد ورشة عمل اقتصادية في البحرين نهاية الشهر القادم.

وقال ”نحيي وحدة الموقف الفلسطيني الذي يقوده الرئيس أبو مازن والتفاف فصائل منظمة التحرير حوله وبيان اللجنة التنفيذية وكذلك موقف رجال الأعمال وموقف القطاع الخاص في الوطن والشتات.. هذا الموقف الرافض لمؤتمر المنامة“.

وأضاف إن هذا المؤتمر ”هو أحد حلقات صفقة القرن ويستغرب مجلس الوزراء من الادعاء أن مثل هذا المؤتمر لخدمة الاقتصاد الفلسطيني في الوقت الذي يشن فيه القائمون على هذا المؤتمر حربا سياسية ومالية على شعبنا ومؤسساته وعلى المؤسسات الدولية العاملة لمساندته“.

القلق من تطورات الأيام الأخيرة تعاظم في الجانب الفلسطيني، في اعقاب إعلان السعودية واتحاد الامارات عن ترحيبهما ومشاركتهما في مؤتمر المنامة. ووصل أن أعلن المجلس الوطني الفلسطيني، رفضة "للورشة" الأميركية، وقال في بيان له إن الشعب الفلسطيني بحاجة لمؤتمرات دولية تكون نتيجتها إزالة الاحتلال بكافة آثاره من أراضي الدولة الفلسطينية بعاصمتها مدينة القدس، وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وليس بحاجة لمؤتمرات تدعو للتعايش مع جرائم وإرهاب هذا الاحتلال العنصري، وتطيل من أمده.

ودعت منظمة التحرير الفلسطينية يوم الأحد الدول العربية التي أعلنت موافقتها على المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي بالعدول عن قرارها.

وقد أعلنت كل من السعودية والامارات أنهما ستشاركان في المؤتمر البحرين كما ستشارك وفود من عدة دول عربية خليجية.‏ وسيترأس الوفد السعودي وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري، حسب بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية السعودية.‏

وسيشارك وفد اسرائيلي في المؤتمر الذي سيعقد في المنامة، لم يكشف حجمه بعد. فيما قال موقع "الخليج أونلاين" القطري نقلًا عن مصادر فلسطينية إن وفدًا اسرائيليًا مكوّنًا من 4 شخصيات مرموقة زار الرياض قبل أيام بهدف الاعداد للمؤتمر المذكور. وقال إن اسرائيل تقف وراء عقد المؤتمر وهي التي تعد له. وأشارت المصادر إلى أن "إسرائيل" والإدارة الأمريكية تسعيان بشكل قاطع لإقناع الدول العربية، وعلى رأسها السعودية والإمارات والبحرين، بدفع عشرات مليارات الدولارات لتمويل صفقة القرن التي ستبدأ بشقها الاقتصادي الذي سيعلن في 25 و26 يونيو المقبل.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب