news-details

مواجهات في الضفة والقدس عقب اعتداءات متكررة للاحتلال والمستوطنين

أصيب، اليوم الثلاثاء، عشرات المواطنين باختناقات حادة، نتيجة اطلاق قوات الاحتلال للقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة بكثافة وبصورة عشوائية، على منازل المواطنين في مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة.

وأشارت وكالات الى إن مواجهات عنيفة ما زالت دائرة في محيط الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم، عقب اغلاق الاحتلال للحاجز العسكري أمام مركبات وحافلات الطلبة والمواطنين، واحتجاج الطلبة على هذا الاجراء، الذي أخرهم عن مدارسهم، ومعاهدهم، واضطروا إلى النزول من الحافلات.

وأغلقت المحال التجارية القريبة من مسرح الأحداث بمحيط الحاجز العسكري أبوابها وسط حالة من التوتر الشديد.

ونقل عن شهود عيان، أن جنود الاحتلال على الحاجز العسكري تعمّدوا تعطيل حركة السير أمام باصات وحافلات نقل الطلاب، بإغلاق طريق مسرب هذه الباصات، وشرعوا بتفتيش هذه الحافلات والطلبة، ما أثار غضب الطلاب، ونزولهم من الحافلات، وإطلاق العنان لأبواق مركباتهم.

وفي الضفة الغربية هاجم مستوطنون، اليوم الثلاثاء، قرية عوريف جنوب نابلس، وحاصروا الهيئة التدريسية بمدرسة ذكور عوريف الثانوية، تحت حماية من جنود الاحتلال الاسرائيلي.

وقال سكرتير مجلس قروي عوريف، عادل العامر:" إن مستوطنين من مستوطنة "يتسهار" هاجموا المنازل من الجهة الشرقية من البلدة، ما أدى الى اندلاع مواجهات مع جنود الاحتلال في المنطقة وسط اطلاق الرصاص قنابل الغاز المسيل للدموع.، ان الوضع في توتر دائم خوفا من هجمات المستوطنين، خاصة أن المنطقة قريبة من مدرسة ذكور عوريف الثانوية التي جرى اخلاؤها اكثر من مرة."

(تصوير رويترز : مواجهات قرب مستوطنة بيت ايل امس 04-03-2019)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب