news
القضية الفلسطينية

هجوم شديد ضد وزير الخارجية الفلسطيني من قبل الجبهة الديمقراطية وقيادات في فتح

تعرض  وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الى هجوم شديد بعد مؤتمره الأخير من قبل الجبهة الديمقراطية وقيادات في فتح، حيث دعته الجبهة الديمقراطية في بيان شديد اللهجة لها لـ"التوقف عن الهرطقة السياسية وأن يلتزم قرارات الهيئات التشريعية في المجلس الوطني والمركزي".بينما توجه له اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح قائلًا:" حان وقت ذهابك إلى المنزل للقاء نفسك".

 

وكان المالكي أكد خلال مؤتمر صحفي استعداده لعقد لقاء مع الإسرائيليين في موسكو، لكنه أعرب عن خشيته من تهرب الجانب الإسرائيلي من هذا اللقاء مجددًا.

 

كما ذكر الوزير أن فلسطين مستعدة لإجراء حوار مع "إسرائيل" عبر الفيديو تحت إشراف موسكو، مع أنه شكك في أن يقود ذلك إلى نتائج ملموسة. لكنه أشار إلى أن "الجانب الفلسطيني سينظر في هذه الإمكانية إذا وجدتها روسيا أمرا مجديا".

وقال بيان للجبهة الثلاثاء إن كثيراً مما جاء في المؤتمر الصحفي للوزير يدعو للاستهجان والاستنكار ويحمل في طياته مواقف ونوايا خطيرة تتعارض والاتجاه العام الذي تتبناه الحالة الفلسطينية في موقفها من إجراءات الضم الإسرائيلية.

 

 

وأضاف البيان: "في الوقت باتت فيه خطط الضم وبات الضم هو خطة عمل حكومة الاحتلال وتحددت فيه تواريخ البدء بالضم؛ "مازال المالكي يتحدث عن أن السلطة "تدرس العديد من الخيارات" متجاهلاً قرارات المجلسين الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية وسلسلة الخطط والدراسات التي أنجزتها أكثر من ثماني لجان، تشكلت على المستوى القيادي الفلسطيني الأول."



ومن جهته وجه اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، تحذيراً شديد اللهجة للدكتور رياض المالكي وزير الخارجية تعقيباً على تصريحه يوم أمس، وقال  ان وزير الخارجية غرد في تصريحه الأخير خارج السرب الوطني الجامع والموحد ضد إجراءات الاحتلال وعدوانه وتهديداته بضم الأغوار وضم الضفة الغربية

 

ووجه الطيراوي كلامه للمالكي في معرض رده على تصريحات الأخير قائلاً: "حان وقت ذهابك إلى لمنزل لمقابلة نفسك، لأنك لم تعد قادراً على التعبير عن الحد الأدنى الدبلوماسي، لطموحات الشعب الذي تمثله في الدبلوماسية العالمية كوزير خارجية، ولذي فإن الأمر يستدعي بشكل عاجل رئيس الوزراء لاستبدالك على الفور، في تغيير حكومي مستعجل وسريع وضروري تحتاجه المرحلة الدقيقة التي نمر بها كشعب وقضية ومنظمة وسلطة ودولة تحت الاحتلال."



 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب