news-details

42% من الأسر الفلسطينية فقدت نصف دخلها في إغلاق كورونا

أظهر تقرير إحصائي فلسطيني، اليوم الأحد، أن 42% من الأسر الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة فقدت نصف دخلها خلال فترة الإغلاق للحد من انتشار مرض فيروس كورونا، من 5 آذار حتى 25 أيار الماضي.
وذكر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في تقرير تلقت وكالة أنباء "شنخوا" نسخة منه، أن "أسرتين من بين كل خمس أسر انخفض دخلها بمقدار النصف فأكثر خلال فترة الإغلاق مقارنة مع شهر شباط، بواقع 46% بالضفة الغربية، و38% بغزة، فيما لم يتوفر لنحو 31% من الأسر مصادر دخل لتغطية نفقات الأسرة خلال فترة الإغلاق".
وأوضح التقرير، أن 58% من الأسر الفلسطينية عادة ما تقترض المال أو يشترون بالدين لتغطية نفقات الأسرة المعيشية بما في ذلك الطعام، وقد ارتفعت هذه النسبة خلال فترة الإغلاق لتصل إلى 63%.
وبحسب التقرير، فإن إعلان حالة الطوارئ وإغلاق كافة المؤسسات العامة والخاصة نتيجة القيود التي فرضتها الحكومة لمواجهة كورونا، إضافة إلى الالتزام بالبقاء بالبيوت شكل سببا رئيسيا في الضفة الغربية للتوقف عن العمل.
وقال التقرير إن أزمة كورونا أثرت بشكل ملحوظ على تدفقات الأجور، في القطاعين الخاص والحكومي، وقطاعات أخرى.
وأشار إلى أن تأثير الأزمة على الأجور كان مختلفا تماما في الضفة الغربية مقارنة بقطاع غزة، حيث أن 61% من المعيلين الرئيسيين العاملين بأجر في الضفة الغربية كان عملهم غير مدفوع الأجر مقابل 31% بغزة لم يحصلوا على أجورهم المعتادة.
وسجلت وزارة الصحة الفلسطينية حتى يوم أمس السبت 52013 إصابة بكورونا منذ انتشار المرض في آذار الماضي بينهم 8516 حالة نشطة فيما بلغ اجمالي الوفيات 390 حالة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب