news-details

50 إصابة واعتقال العشرات في عدوان الاحتلال في العيسوية

شن جيش الاحتلال الليلة قبل الماضية عدوانا واسع النطاق على ضاحية العيسوية في القدس المحتلة، التي تواجه منذ أسابيع من حملات تنكيل واستبداد وحصار، وهو العدوان الليلي الثاني على التوالي، إذ كان جيش الاحتلال قد اغتال ليلة الخميس الجمعة الأسير المحرر محمد سمير عبيد (20 عاما) خلال مواجهات وقعت هناك. وأسفر عدوان الليلة الماضية عن إصابة 50 شابا، فيما تواصلت الاعتقالات حتى فجر اليوم السبت، وسط مؤشرات لاستمرارها اليوم.

وافادت جمعية الهلال الاحمر بان طواقمها تعاملت مع 50 اصابة خلال المواجهات المندلعة في القرية منذ مساء الجمعة، بينها 37 اصابة بالرصاص "المطاطي"، و6 اصابات كسور وسقوط، و7 اصابات بالاختناق بالغاز. ما يرفع عدد الاصابات منذ مساء الخميس الى 80 اصابة.

وقال عضو لجنة المتابعة في العيسوية يوسف عبيد، في تصريحات إعلامية، إن قوات الاحتلال والمخابرات اقتحمت أحياء العيسوية بأعداد كبيرة، وثم شكلت فرق واقتحمت كافة أحيائها واعتلت أسطح بناياتها المرتفعة، وخلال ذلك اقتحمت عشرات المنازل وشنت حملة اعتقالات واسعة، وهي مستمرة منذ ساعات الفجر.

ونقلت محامية مركز معلومات وادي حلوة رزان الجعبة، عن أحد المعتقلين خلال زيارتها في مراكز التحقيق، قوله إن قوات الاحتلال اعتدت عليهم بالضرب والدفع خلال الاعتقال والاحتجاز بمركبات جيش الاحتلال وداخل مركز التوقيف، وبدت على الشبان علامات الضرب، كما قامت بتقييد أيديهم بالقيود البلاستيكية أو الحديدية مع تضييق القيود، وإحكام عصب أعنيهم، ومنعت بعضهم من ارتداء ملابسهم خلال اعتقالهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب