news-details

6251 مريض سرطان في فلسطين واشتية يتهم الاحتلال بانه المسبب الرئيسي

 

رام الله - قال رئيس الوزراء الفلسطيني، د. محمد اشتية: "إن الاحتلال مسبب رئيسي في بعض أمراضنا، فنسبة السرطان العالية في فلسطين لها علاقة بالنفايات الكيماوية والنووية الإسرائيلية، وهناك 6251 مريض سرطان، وهي نسبة عالية مقارنة بالدول المجاورة، لأن الإسرائيليين يستخدمون ارضنا كمكب للنفايات، لذلك سنقاضيهم على هذا الفعل الإجرامي بحق المواطن والأرض".

جاء ذلك خلال افتتاحه المركز الوطني لتشخيص السرطان والأمراض الوراثية، الأول من نوعه في فلسطين، اليوم الأحد في رام الله، بحضور محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووزيرة الصحة د. مي كيلة، وكادر وزارة الصحة، وممثلي القطاع الصحي الخاص.

وتابع رئيس الوزراء: "تركيزنا بشكل أساسي على مجموعة قضايا، ولكن التعليم والصحة ينالان الاهتمام الأكبر. وبناء عليه شكلنا الفريق الوطني لدراسة كامل القضايا المتعلقة بالشأن الصحي سواء كان ذلك التحويلات أو رفع القدرة للمؤسسة الصحية. وبشكل أساسي الأمر المتعلق بالتأمين الصحي، وخلال فترة زمنية قصيرة سوف ننهي هذه الدراسات من أجل تخفيف المعاناة والالم عن أهلنا في كافة أماكن تواجدهم".

وأردف رئيس الوزراء: "إن افتتاح هذا المركز اليوم، يشكل بالنسبة لنا لبنة جديدة نحو إقامة دولتنا المستقلة، والانفكاك الكامل والشامل عن الاحتلال، وهمنا الرئيسي رفع المعاناة والألم عن المواطنين، وتعزيز الأمل في نفوسهم ورفع معنوياتهم".

واختتم اشتية: "الطب في فلسطين طب علاجي وليس طب تجاري، ونحن لا نبيع وهما للناس، ونحيي القطاع الخاص الذي مول هذا المركز".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب