news-details
تكنولوجيا

فيسبوك يزيل عشرات الحسابات المزيّفة لليكود التي سعت لقمع التصويت في المجتمع العربي

أظهر بحث لـ"الكتلة الديمقراطية" بأن أكثر من 130 حساب فيسبوك مزيّف عملوا على تشجيع مقاطعة الانتخابات في المجتمع العربي. وفي أعقاب البحث وتوجه لمنصة التواصل الاجتماعي، أزالت فيسبوك أكثر من 80 حسابًا مرتبطًا.
وعملت هذه الحسابات المزيّفة نيابة عن الليكود لقمع وتخفيض نسبة التصويت في المجتمع العربي. وبعض هذه الحسابات أثارت نقاشات ساخنة وشعبية في المجتمع العربي، وفي أعقاب التوجه أقرت فيسبوك للكتلة الديمقراطية أنها أزالت ومحت 82 حسابًا تم التبليغ عنها كمزيفة.
والكتلة الديمقراطية هي مؤسسة تراقب وتتابع نشاطات معادية للديمقراطية في اسرائيل. وقد أكدت الباحثة في المؤسسة سماح وتد التي عملت على تتبع ومراقبة النقاشات طوال أكثر من شهر أنها شكلت قائمة من 130 حسابًا أثاروا الشبهات.
وشددوا في المؤسسة أن هناك نشاطات وناشطون شرعيون يدعون لمقاطعة الانتخابات، ولكن قلة قليلة من الحسابات لا ترتبط بحراكات قائمة في المجتمع العربي تقاطع الانتخابات، وهي التي أثارت الشبهات. وبحسب خوارزميات فيسبوك يتحوّل بعض هذه الحسابات المزيّفة الى "أفضل المشجعين في نقاشات معينة ومجموعات معينة على صفحات ناشطين وشخصيات مؤثرة بالمجتمع العربي. 
في المقابل توّجه عضو الكنيست دافيد بيتان المندوب عن حزب الليكود للجنة الانتخابات المركزية مطالبا رئيسها القاضي حنان ميلتسر بأن يتيح لليكود ونتنياهو باعادة تشغيل المنظومة الآلية الخاصة بالدردشة على حساب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في الفيسبوك. وذلك بعدما كان موقع فيسبوك قد أوقف ذلك بناء على طلب من لجنة الانتخابات المركزية بسبب انتهاكات نفذتها منظومة الدردشة الآلية المذكورة على قانون الانتخابات ببثها ونشرها دعاية انتخابية محظورة. 
وأشار ميلتسر الى أن فيسبوك ازالت المضامين التي تنتهك قوانين الدعاية الانتخابية في اسرائيل، والتي تمنع نشر استطلاعات الرأي أو نتائج أي استطلاع في اطار المنصة التي تشغلها، وكذلك أزالت المضامين الانتخابية التي نشرها رئيس الحكومة الموقت نتنياهو والليكود والتي تنتهك بشكل مباشر قرارات لجنة الانتخابات بشكل صريح.
وكان ميلتسر قد طالب نتنياهو بالكف عن اجراء مقابلات اذاعية في اليوم الانتخابات وذلك بعدما كان نتنياهو قد انتهك قانون حظر الدعاية الانتخابية في يوم الانتخابات، باجراءة مقابلتين اذاعيتين صباح اليوم. 
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..