لم يمثل اللاعب النصراوي عبادة خطّاب في سجن الكيشون صباح اليوم الاثنين كما كان يفترض أن يفعل في اطار المحكومية بالسجن لـ15 شهرًا، بعدما دين بضلوعه في حادث دهس وهرب قبل عامين ونصف أدى لمصرع عابر سبيل.

وبدل ذلك أبلغ محامي الدفاع عن لاعب نادي أشدود الرياضي، أفيغدور فيلدمان، ان اللاعب أدخل المستشفى الانجليزي في الناصرة ليخضع للعلاج عقب شعوره بأوجاع في القفص الصدري يوم أمس، ولذلك لم يمثل في السجن لبدء قضاء محكوميته. علمًا أن خطّاب كان قد تقدم بطلب العفو من الرئيس رؤوفين ريفلين.

وكان قد قدّم محاميه فيلدمان طلب تأجيل تنفيذ محكوميّة السجن بادعاء أنه ينتظر رد رئيس الدولة على طلب العفو عن اللاعب، ولكن اثر رفض هذا الطلب كان يفترض أن يمثل خطّاب لبدء محكوميّته في السجن اليوم الاثنين.

وأوضح فيلدمان يوم أمس أن اللاعب واثق بأنه سيتم الغاء القرار بسجنه ويُمنح العفو من قبل الرئيس خلال قضاء محكوميته بالسجن.

وكانت المحكمة العليا قد قبلت استئناف النيابة العامة على قرار سجنه فعليًا لتصف سنة فقط اضافة الى أعمال لمصلحة الجمهور وتعليق رخصة سياقته لسبعة أعوام. وفرضت المحكمة على خطّاب حكمًا بالسجن الفعلي 15 شهرًا في آذار/ مارس المنصرم. علمًا أن المحكمة المركزية دانت خطّاب بدهس عابر سبيل واهماله في الشارع، واتهم حينها مدافع نادي أشدود الرياضي بأن ضحية حادث الطرق كان على قيد الحياة عندما فرّ خطّاب الذي تسبب بالحادث بسيارته من الموقع.

تصوير: الاتحاد العام لكرة القدم في اسرائيل

إعلانات

;