news-details
شؤون إسرائيلية

"هيومان رايتس ووتش" تُحذر إسرائيل من طرد مبعوثها وتتهمها بكم الأفواه

 

صرح مدير منظمة "هيومان رايتس ووتش"، كينيث روث لصحيفة هآرتس أنه في حال صادقت المحكمة العليا على قرار الحكومة الإسرائيلية بطرد عمر شاكر، مبعوث المنظمة في إسرائيل، فان إسرائيل ستنضم بذلك الى الدول التي تلاحق منظمات حقوق الانسان العالمية وهو "نادي لا تفضل إسرائيل الانضمام اليه" على حد تعبير روث.

وكانت وزارة الداخلية الإسرائيلية بقيادة درعي قد أصدرت في ايار 2018 قرارا يحرم شاكر من عمله ويسلب منه تصاريح الإقامة بحجة دعمه المزعوم لمقاطعة إسرائيل بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين. ووفقًا لوزارة الشؤون الإستراتيجية، فإن شاكر "يعيد في كثير من الأحيان نشر تغريدات ويقوم بمشاركة محتوى حول موضوع حركة المقاطعة ضد إسرائيل".

من المتوقع أن تبحث المحكمة العليا غداً في التماس شاكر، ومناقشة التهم الموجهة اليه بتأييد حركة المقاطعة بعد أن أقرت المحكمة المركزية في القدس في نيسان الماضي، على قرار وزارة الداخلية ترحيل شاكر، وقالت أن "نشاطه ضد مستوطنات الضفة الغربية يُمكن اعتبارها دعمًا لدعوات لمقاطعة إسرائيل."

روث، الذي يزور إسرائيل من أجل مناقشة استئناف شاكر ضد إلغاء تصريح الاقامة ، صرح أن “حكومة إسرائيل تشن حملة هدفها كم أفواهنا وأفواه منظمات حقوق الإنسان بل وسلب الإسرائيليين حقهم في الحصول على معلومات حول ما يحدث حولهم”. وأضاف روث بأنه “مهما كان القرار سنواصل الإبلاغ بصورة موضوعية وبدون خوف عن الخروقات التي تجري لحقوق الإنسان هنا وفي أي مكان يحدث في العالم”.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..