news
شؤون إسرائيلية

إسرائيل تترقب احتمال صدور قرار في المحكمة الدولية ضدها قريبا

تترقب حكومة الاحتلال الإسرائيلي، ما إذا ستصدر محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، (هولندا) حتى يوم الجمعة القريب، قرارا بشأن طلب المدعية العامة الدولية باتو بنسودا، للشروع بالتحقيق بجرائم حرب ضد الإنسانية يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وقدمت بنسودا هذا الطلب في نهايات العام الماضي 2019، إلا أن المحكمة ردت الطلب، من ناحية إجرائية، مطالبة استكمال الوثائق، وهو ما جرى لاحقا. وطلبت المحكمة من إسرائيل الرد على طلب بنسودا حتى يوم 24 حزيران الماضي، إلا أن حكومة الاحتلال لم تلتفت للطلب ورفضت الرد، إذ أن إسرائيل هي من بين الدول التي لم توقع على اتفاقية روما بشأن إقامة محكمة الجنايات الدولية، ولكن حسب خبراء فإنها لا تستطيع تجاهل وجودها.

وحسب التقارير الصحيفة، فإن على المحكمة أن تصدر قرارا حتى يوم الجمعة القريب، وإن لم تفعل ذلك، فإن الأمر سيؤجل لشهرين على الأقل، لأن المحكمة ستخرج لعطلتها السنوية. ومن المتوقع أن تبلغ المحكمة إسرائيل بموعد صدور القرار قبل يوم أو يومين من عقد جلستها.

وتعتقد إسرائيل أن تركيبة هيئة القضاة ليست لصالحها، لذا فإن الانطباع الغالب في أروقة حكومة الاحتلال هو أن المحكمة ستقبل بطلب بنسودا، وفي هذه الحالة، فإن رؤساء حكومات الاحتلال والوزراء الحالين والسابقين، وقادة عسكريين واستخباراتيين حاليين وسابقين، وقادة المستوطنين، وغيرهم من المتورطين بجرائم الاحتلال، سيكونون مطالبين بالخضوع للتحقيقات الدولية.

وحسب التوقعات، فإن إسرائيل ستتجاهل قرار محكمة يقضي بالتحقيق معها، ولن تسمح للمحققين الدوليين بالوصول الى البلاد، بما فيها المناطق المحتلة منذ العام 1967. وإسرائيل واثقة من الفيتو الأميركي الفوري، ضد أي قرار افتراضي يصدر عن مجلس الأمن، داعم لإجراءات المحكمة الدولية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب