news
شؤون إسرائيلية

ارتفاع أسعار الفواكه بـ 70% خلال ثماني سنوات

*اجمالي التضخم في هذه الفترة ارتفاع بنسبة تقل عن 5,6%

أظهرت تقارير اقتصادية، أن أسعار الفواكه الطازجة سجلت منذ صيف العام 2011، وحتى الآن، ارتفاعا بمعدل 70%، على الرغم من أن اجمالي التضخم المالي في السنوات الثماني الماضي ارتفع بنسبة 5,6%. ما يؤكد على أن نسب التضخم المالي المعلنة، تبقى بعيدة عن ارتفاع الأسعار الاستهلاكية الأساسية للحياة اليومية للمستهلك.

وقال تقرير لدائرة الإحصاء المركزية، أنه في العام 2011، الذي شهد في صيفه حملة احتجاجات شعبية على ارتفاع كلفة المعيشة، ارتفعت أسعار الفواكه بنسبة 16%، ومنذ ذلك العام، وحتى الآن، ارتفعت الأسعار الاجمالية بنسبة 70% بالمعدل. علما أن هذه النسبة لا تأخذ بالحسبان أسعار الفواكه الموسمية، في أول موسمها، حينما تسجل أسعارا خيالية، تتراوح ما بين 70 إلى 100 شيكل للكيلو، وهذا ساري بشكل خاص على فواكه الربيع.

ويتبين من التقرير، أن كلفة انتاج الفواكه، بمعنى كلفة العمل في كافة مراحله، حتى وصوله الى المستهلك، ارتفعت بنسبة 20%، ما يعني أن هذه الفرق في الغلاء يعود الى تسجيل أرباح للمنتجين والمسوقين.

ويقول المزارعون، إنه ليست لهم علاقة بهذه الأسعار التي تصل المستهلك، فعلى سبيل المثال، يباع كيلو المشمس في الحقول للمسوقين الكبارين، بما بين 6 إلى 11 شيكلا، وبعد خصم المصاريف يبقى للمزارع ما بين 3 إلى 5 شيكلات، بينما يباع للمستهلك، بمعدل 24 شيكلا للكيلو، علما أنه لا توجد ضريبة قيمة مضافة على الخضراوات والفواكه. وهذا نموذج لباقي المنتوجات الزراعية

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب