news
شؤون إسرائيلية

استطلاع: الليكود يتراجع، وحزب جديد تقوده سياسيّة تجرّأت على تحدّيه يحصد 8 مقاعد

تراجع حزب الليكود الحاكم في استطلاعات الرأي إلى ما دون مستوى الثلاثين مقعدًا مسجلًا 29 مقعدًا في استطلاع القناة العبرية الـ 12 الذي نشرته مساء اليوم الأربعاء.

ويشير الاستطلاع الى زيادة قوّة حزب اليميني المتطرّف نفتالي بينيت ووزير الحرب السابق إلى 21 مقعدًا بينما حصل رئيس المعارضة يئير لابيد وحزبه على 17 مقعدًا ليكتفي شريكه السابق ورئيس الحكومة البديل بنيامين غانتس بتسعة مقاعد فقط، بينما حافظت القائمة المشتركة على قوتها بـ 15 مقعدًا، "شاس" مع تسعة مقاعد، "يسرائيل بيتينو" مع ثمانية مقاعد، "يهدوت هتوراة" بسبعة مقاعد بينما تحصل "ميرتس" حسب الاستطلاع على خمسة مقاعد.

وتشير معطيات الاستطلاع الى اختفاء حزب العمل عن الخارطة البرلمانيّة مع حصوله على دعم 1.8%  فقط مما يبقيه تحت نسبة الحسم، بالإضافة الى حزب "البيت اليهودي" حزب الوزيرة اورلي ليفي-ابوقسيس وحزب "ديرخ ارتس" التي لا تنجح بعبور نسبة الحسم حسب الاستطلاع.

ويظهر استطلاع الرأي انه في حال قررت رئيسة لجنة كورونا البرلمانيّة النائبة يفعات شاشا-بيتون الانشقاق عن قائمة الليكود وخوض الانتخابات بقائمة برئاستها فإنها ستحصل على 8 مقاعد.

وأجاب معظم المستطلعة آرائهم انهم يوافقون على فرض تقييدات على التظاهرات لمنع انتشار الوباء اذ دعم 70% هذه الخطوة بينما عارضها 22% فقط. وبرز دعم من يعرفون نفسهم باليساريين او داعمي أحزاب "المركز" اذ دعم 53% منهم هكذا تقييدات. وأجاب 60% من المستطلعة آرائهم انهم يدعمون إغلاق بيوت العبادة.

وأظهر سؤال مسؤولية الوضع الحالي وانتشار العدوى في إسرائيل نتيجة مفاجئة اذ اعتقد 48% من الجمهور أن تصرفات وممارسات الجماهير هي المسؤولة عن الوضع الحالي وانتشار العدوى. بينما أجاب 42% ان الحكومة هي المسؤولة عن الوضع الحالي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب