news-details

الإغلاقات لم تؤثر كثيرا على حوادث الطرق ونسبة العرب كارثية

في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام تراجع عدد قتلى حوادث الطرق بنسبة 6% *نسبة العرب من بين القتلى ارتفعت من 31% إلى 34%

تبين من التقرير الدوري لسلطة الأمان على الطرق، الذي اطلعت عليه "الاتحاد" اليوم الخميس، أنه على الرغم من الإغلاقات التي شهدتها البلاد على مرحلتين، في الربيع الماضي لمدة شهرين، والإغلاق الحالي المستمر منذ أسبوعين، ورغم تراجع حركة المواصلات، وتوقف الأعمال، إلا أن هذا لم يساهم كثيرا في تراجع عدد قتلى حوادث الطرق، في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، في حين أن نسبة الضحايا العرب ارتفعت مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي.

ويقول التقرير، إنه منذ مطلع العام الجاري 2020، وحتى نهاية أيلول المنصرم، بلغ عدد قتلى حوادث الطرق 232 قتيلا، مقابل 247 قتيلا في ذات الفترة من العام الماضي 2019. ما يعني تراجعا بنسبة 6%.

وبلغ عدد القتلى العرب 78 قتيلا، وهو يشكلون قرابة 34% من اجمالي القتلى، مقابل 77 قتيلا في ذات الفترة من العام الماضي، إذ شكلوا في حينه 31% من اجمالي القتلى.

ويظهر من التقرير الارتفاع الحاد في قتلى حوادث الدراجات النارية، من 42 قتيلا في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، إلى 53 قتيلا في ذات الفترة من العام الجاري، وهو ارتفاع بنسبة 26%.

وكانت وزارة المواصلات قد أعلنت في الأسبوع الماضي، عن أنها تعمل في هذه الأيام، على أنظمة جديدة للجم ظاهرة حوادث الطرق المتورطة بها الدراجات النارية، وهي حوادث نسبتها في ارتفاع مستمر، وكذا بالنسبة للقتلى والضحايا.

وبضمن الأنظمة الجديدة، تعديلات تتعلق بتعليم سياقة الدراجات النارية، على أنواعها، وأن امتحان السياق سيكون أيضا في شوارع عامة، وليس فقط في ساحات مخصصة، كما هو الحال حتى اليوم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب