news-details

الاتحاد الأوروبي يفرض غرامة مالية على شركة "طيفع" الإسرائيلية وشركة سيفالون التابعة لها‎

فرضت المفوضية الأوروبية، اليوم الخميس، غرامة قدرها 60.5 مليون يورو على شركتي الأدوية "طيفع" الإسرائيلية و"سيفالون" الأميركية التابعة لها، لاتفاقهما حول تأخير تسويق نسخة بديلة عن دواء خاص باضطرابات النوم.
ووفقًا للمفوضية، فإنّ سيفالون حثّت طيفع على عدم دخول السوق بنسخة "جنيسة" أرخص من مودافينيل، وذلك في مقابل مجموعة اتفاقات تجارية فرعية اسفرت عن مكاسب لطيفع ومدفوعات نقدية.
وتواجه طيفع غرامة تبلغ 30 مليون يورو وسيفالون 30.5 مليون يورو على خلفية هذا الخرق الذي استمر بين 2005 إلى 2011.
وقالت المفوضة الأوروبية لشؤون المنافسة مارغريت فستاغر إنّ توافق شركات صناعة الأدوية لحيازة القدرة التنافسية وترك أدوية أرخص خارج السوق، غير قانوني.
وشددت على أنّ الأمر نفسه ينطبق "حين تأخذ الاتفاقات شكل تسويات ودية في شأن التراخيص أو غيرها من العمليات التجارية التي تبدو طبيعية".
وجرى التوصل إلى الاتفاق قبل أن تتحوّل سيفالون إلى فرع تابع لطيفع في تشرين الأول/اكتوبر 2011. ولفتت المفوضية في بيان إلى أنّ ذلك تسبب بقدر كبير من الضرر للمرضى ولأنظمة الرعاية الصحية في الاتحاد الأوروبي من خلال الإبقاء على الأسعار المرتفعة لمودافينيل"
ويعدّ هذا الدواء أكثر منتجات سيفالون مبيعًا، ولسنوات شكّلت مبيعاته أكثر من 40% من إيرادات الشركة عالميًا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب