news-details
شؤون إسرائيلية

التمييز والإجحاف في الرواتب يلاحق النساء

* %12 فقط من الوظائف الإدارية الكبرى في الشركات العامة بإيدي نساء * الفوارق الأكبر بين رواتب النساء والرجال- فهي في مجال الصناعة والتكنولوجيا: 144% و 105% على التوالي *

 أظهرت دراسة شاملة أجرتها هيئة مختصة- أن 12% فقط من الوظائف الإدارية الكبرى في الشركات العامة الإسرائيلية المتداولة في بورصة تل أبيب، كانت عام 2017 مشغولة من قبل نساء، حيث بلغ عددهن (62) امرأة مقابل (461) رجلاً.

وأظهرت الدراسة أن نسبة النساء اللاتي أشغلن في نفس العام منصب عضو في مجالس إدارة تلك الشركات- بلغت 20%، بينما أشغلت أربع نساء فقط منصب رئيس مجلس إدارة.

وفي إدارات البنوك تبلغ نسبة النساء اللاتي يشغلن وظائف كبرى 30%- لكن الفروع والمرافق الاقتصادية الأخرى تشهد سيطرة عارمة للرجال في المناصب الإدارية: ففي المرافق الصناعية تبلغ نسبتهم 94%، وفي فروع التكنولوجيا- 93%، بينما تخلو هذه المرافق والفروع من النساء اللاتي يشغلن منصب مدير عام- سوى امرأة واحدة تشغل منصب مدير مجلس الإدارة، وهي صاحبة السيطرة في الشركة. أما في مجال التأمينات فتبلغ نسبة النساء المديرات 8% فقط، بينما بلغت نسبتهن عام 2015 حوالي 14%.

في الصناعة والتكنولوجيا- فوارق هائلة بين أجور الرجال والنساء

وتعتبر البنوك أفضل دافع لرواتب الموظفات الكبيرات، إذ يبلغ معدل راتب أكبر 15 موظفة في هذا الفرع (2.6) مليون شاقل بحساب سنوي- وهو يقل بنسبة 5% "فقط" عن المعدل لدى كبار رجال الموظفين.

أما الفوارق الأكبر بين رواتب النساء والرجال- فهي في مجال الصناعة والتكنولوجيا: 144% و 105% على التوالي: ففي المجال الصناعي بلغ أعلى معدل لأجر موظف كبير عام 2017 أربعة ملايين شيكل (سنوياً) مقابل (1.6) مليون للموظفة الكبيرة. وفي مجال التكنولوجيا يبلغ معدل الأجر السنوي للموظف الكبير (3.3) مليون شاقل، مقابل (1.6) مليون للموظفة الكبيرة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..