news-details

السر وراء انخفاض عدد الاصابات أمس: "ليس حقيقيًا ولا يعني نتائج مشجعة"

أعلن نائب وزير الصحة في لجنة كورونا اليوم عن ما وصفه بـ"المعطيات المشجعة" بالنسبة لانخفاض عدد الاصابات. كما وصف نائب مدير عام وزارة الصحة، البروفيسور إيتامار غروتو، عدد الاصابات التي تم تشخيصها بالأمس بأنها "رقم مشجع".الا أن تقرير مركزالمعلومات لمواجهة كورونا يوضح بالضبط لماذا انخفض عدد المصابين بشكل كبير ويشير الى أن "هذا ليس انخفاضا حقيقيا.ومن المتوقع أن يستمر معدل نتائج الاصابات المؤكدة في الارتفاع".

وكان قد قال نائب وزير الصحية يوآف كيش في بداية المناقشة في لجنة كورونا، أن هناك "انخفاض أيضًا في نسبة الاصابات المؤكدة من عدد الفحوصات حيث انخفضت من 7% إلى 5.5%." أما نائب المدير العام لوزارة الصحة ايتمار جرونو فعلى الرغم من أنه وصف عدد الاصابات الجديدة - 951 بالأمس – على أنها "أرقام مشجعة" ، إلا أنه أكد في الوقت ذاته أنه كان هناك بالأمس 50 مريضاً جديداً في حالة خطيرة، وهو أكبر عدد منذ تفشي الوباء.


وقد  أظهرت معطيات وزارة الصحة فعلًا أنه للمرة الأولى في أسبوعين كان عدد الاصابات الجديدة أقل من ألف اصابة. وبسبب المعطيات "غير العادية"، قرر مركز المعلومات لمواجهة كورونا عدم نشر تقريره في الصباح،كما اعتاد كل يوم، بل اجراء "تحليل متعمق من أجل فهم مصدر المعطيات الغريبة". كما نقلت صحيفة يديعوت احرونوت


وبحسب التقرير ،فانه في المدن التي بها أعلى نسبة اصابات نشطة، كان هناك انخفاض كبير في عدد الاصابات الجديدة في ضوء انخفاض عدد الفحوصات. حيث أنه في القدس كان عدد الاصابات اليومي المتوسط هو 247 فيما عدد الفحوصات اليومي 2869 ومعدل النتائج الايجابية هو 8.6%. في المقابل، بلغ عدد الإصابات الجديدة في القدس أمس 129 إصابة مع عدد اختبارات بلغت 1381 ومعدل النتائج الايجابية 9.3٪. وبشكل مشابه فانه في "بني براك" كان متوسط عدد الاصابات اليومي في الاسبوه الماضي هو 145، وعدد الفحوصات 908 وفي مقابل ذلك كان عدد الاصابات البارحة 52 فقط و386 فحصًا قد أجري فقط.


في المحصلة، كتب معدو التقري، أنه كان هناك انخفاض قدره487 اصابة مؤكدة بين السبت والأحد، وأهم مساهمة في هذا الانخفاض ترجع إلى انخفاض 150 اصابة جديدة مشخصة في القدس، و 73 في بني براك، و 48 في أشدود، و 27 في بيتار عيليت. حيث يضيف التقرير أنه "يبدو أن الانخفاض في عدد الاصابات الجديدة يرجع بشكل أساسي إلى انخفاض عدد الفحصوات. في رأينا، فإن سبب الانخفاض النسبي ليس تغييرًا في مدى تفشي الوباء".
 

اما في ما يتعلق بانخفاض نسبة النتائج الايجابية من عدد الفحوصات فقد فسر التقرير ذلك بأن كان هناك زيادة كبيرة في الأيام الأخيرة في الفحوصات في دور رعاية المسنين، ومقابل ذلك انخفاض في عدد الفحوصات الكلي. ونسبة الاصابات في دور رعاية المسنين هي أقل بأربعة أضعاف من النسبة القطرية. مما قد أثر على النسبة العامة وأظهر انخفاضًا في نسبة النتائح الايجابية المؤكدة من عدد الفحوصات.


وفي تلخيصهم، أشار معدو التقرير إلى أن "مثل هذا الانخفاض قد نشهده مرات أخرى، ولكن من المقدر أنه في الأيام القادمة سيستمر عدد الاصابات  في الارتفاع. وخلاصة القول هي أن عدد الاصابات الجديدة المنخفض وانخفاض معدل النتائج الإيجابية لا يرجعان إلى انخفاض حقيقي، ولكن يعود إلى أن عدد فحوصات قد انخفض ويجري على مستى أضيق".
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب