news-details
شؤون إسرائيلية

الشرطة توصي بمحاكمة رئيس الائتلاف الحاكم بتهمة تلقي الرشاوي

أنهت شرطة إسرائيل تحقيقاتها صباح اليوم – الخميس- مع رئيس الائتلاف الحاكم السابق وعضو الكنيست عن الليكود النائب دافيد بيطان بتوصيتها بتقديمه للعدالة بتهمة تلقّي الرشاوى وخيانة الأمانة في 12 فضيحة قضائيّة.

وأكدت الشرطة في بيانها انّه بالإضافة الى النائب بيتان فان شبكة المتورطين في "احدى اكبر ملفات الفساد التي عرفتها الدولة" تضمّ عشرات المتورطين أبرزهم دوف تسور رئيس بلديّة ريشون لتسيون السابق، أرنون جلعادي نائب رئيس بلدية تل ابيب السابق وشركة "دانيا سيبوس" ومديرها العام واخرين.

وتشير توصيات الشرطة انّ مدير عام شركة "دانيا سيبوس" حوّل ما يقارب 430 الف شاقل كرشوة الى دافيد بيتان وشخص اخر من اجل الاهتمام بمصالح الشركة مقابل مكاتب بلديّة ريشون لتسيون ووزارة المواصلات.

وتدور تفاصيل الفضيحة على مدار سبع سنوات 2011-2017 تلقّى خلالها المتهمين فوائد من قبل عدّة اشخاص وبالمقابل عملوا على الاهتمام بمصالح الأشخاص ذاتهم، في بداية الفترة عمل بيتان نائبًا لرئيس البلدية ورئيسًا للجنة التخطيط ومنذ اذار 2015 انتخب كعضو كنيست عن حزب الليكود الحاكم.

وبدأت الشرطة تحقيقاتها العلنيّة في أواخر العام 2017 بعد إعطاء المستشار القضائي للحكومة والمدعي العام الضوء الأخضر لمباشرة التحقيق.

"وفّر الأموال وبيتان سيهتم بالموضوع" هكذا وصف مصدر مطلع الطريقة التي عمل بها المتورطون في الفضيحة القضائيّة، حيث استغل بيتان الصلاحيات التي منحت له كرئيس للائتلاف من اجل "الاهتمام" بمشاكل البعض مقابل تلقي عشرات الاف الشواقل، النقود التي استعملها بيتان من اجل تغطية ديون شخصيّة في السوق السوداء.

وستدرس النيابة العامّة الملفّ المتفرّع على طول اكثر من 600 صفحة خلال الفترة القريبة القادمة من اجل تقديم لائحة اتهام ضد المتورطين بعد توصيات الشرطة.

وتعتبر هذه الفضيحة الاخلاقيّة تتمّة لفضائح عديدة تلاحق حزب اليمين الحاكم منذ سنوات تورّط خلالها شخصيات بارزة في الليكود على رأسهم رئيس الحكومة بنيامين نتياهو ووزير الرفاه الاجتماعي حاييم كاتس بالإضافة الى شخصيات مركزية عديدة في الليكود.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..