news
شؤون إسرائيلية

الكنيست: مساعي حثيثة لالغاء تنظيم انتخابات جديدة!

أعلن رئيس الكنيست يولي ادلشطاين (عضو حزب الليكود) أنه يعمل جاهدًا لايجاد مسار قضائي يفي الدولة التوجه لجولة جديدة من الانتخابات ويوّفر على خزينة الدولة قرابة نصف مليار شاقل كانت ستُقتطع من ميزانيات كافة الوزارات.

وقال ادلشطاين إنه أوصى المستشار القضائي للكنيست بالبحث عن مسار قضائي لالغاء قانون حلّ الكنيست الأخير، بينما جدد الدعوة لكافة الأطراف السياسية لتفادي تنظيم انتخابات جديدة.

من جانبه، أعلن رئيس حكومة اليمين بنيامين نتنياهو إنه يكنّ كل الاحترام ليولي ادلشطاين - رئيس الكنيست، مؤكدًا أن الاخير بادر لايجاد مسار يمنع التوجه لجولة جديدة من الانتخابات في اسرائيل. وقال إن ادلشطاين طلب أن يلتقيه في الأيام المقبلة. "وكل شيء ما عدا ذلك ليس الا مناورات اعلامية" على حد قوله.

وكان المستشار القضائي للكنيست قد أوضح مع تمرير قانون حلّ الكنيست في 29 أيار/ مايو المنصرم أنه ما ان يتم تمرير القانون بالقراءة الثالثة يصبح ساري المفعول على الفور وهو "نقطة اللا رجوع" على حد قوله.

وبينما يناور نتنياهو لأجل تفادي التوجه لانتخابات جديدة تكلف خزينة الدولة مبالغ طائلة، ويحاول السعي لضم رئيس هيئة الأركان السابق الجنرال بيني غانتس وحزبه "كحول لافان" للحكومة، في ظل رفض قاطع من قبل الحزب الذي سوّق نفسه طوال المعركة الانتخابية السابقة كبديل لنتنياهو الملاحق بملفات فساد، الا أن مسعاه هذا يُواجه برفض قاطع من قبل غانتس.

وكان مقدم قانون حلّ الكنيست ميكي زوهار من حزب الليكود الحاكم قد دعا الى الغاء الانتخابات المقررة ليوم 17 أيلول/ سبتمبر المقبل. اذ قال إنه دون انضمام حزب "كحول لافان" للحكومة فإن الدرب للانتخابات جاهز.

وهاجم زوهار وزير الاحتلال السابق أفيغدور ليبرمان بالتوجه للانتخابات مؤكدًا "عندما نطرح اليوم امكانية الغاء الانتخابات وتشكيل حكومة حتى مع كحول لافان نلاقى بردود فعل واضحة جدًا كـ "فقط لا نتنياهو" هذه الأجندة التي يرغبون ببيعها للجمهور".

وقال إنه سيتوجب على الجمهور أن يحاسب المتسبب باجراء هذه الانتخابات. وقال "74 عضو كنيست لم يرغبوا برؤية بيني غانتس رئيسًا للحكومة ولكن قررنا حلّ الكنيست. 2,5 مليون شخص يريدون نتنياهو رئيسًا للوزراء وسيبقى في هذا المنصب في حال لم يتنازل حزب كحول لافان عن أجندة كراهية نتنياهو"، داعيًا لتشكيل حكومة وحدة.

فيما انضم وزير التربية والتعليم السابق نفتالي بينط للجوقة المنادية بإلغاء تنظيم الانتخابات الجديدة، فقال : "نحن نشهد ظاهرة غريبة - الساسة بالبلاد فقدوا العلاقة بالجمهور. أقرأ من هذا الموقع للجهاز السياسي: ألغوا الانتخابات الآن - الجمهور الاسرائيلي يريد الهدوء، وأن تعود أجهزة الدولة للعمل لأجله".

وهاجم بينط الساسة مدعيًا أنهم يعملون لمصالحهم الضيقة وليس لأجل المصلحة العامة، فقال "أقول لكم - الغوا الانتخابات، لأن هذا جيد لدولة اسرائيل"، واصفًا ما يحدث اليوم بأنه انتهاك للصفقة بين الشعب والساسة بأنهم يهتمون بالخلافات بدلًا من تقديم الخدمات للمواطنين الذين يدفعون الضرائب ويخدمون الدولة بالخدمة العسكرية ويحفظون قوانين الدولة.

نفى مسؤولون في حزب الليكود الاحتلالي الحاكم صحة الأنباء عن توجيه عرض لزعيم المعارضة والمنافس الأشد على رئاسة الحكومة، الجنرال بيني غانتس، التناوب مع نتنياهو في رئاسة الحكومة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب