news-details

الكيرن كييمت تصادق على "شراء" أراضٍ في الضفة المحتلة

قالت صحيفة هآرتس، صباح اليوم الاثنين، إن ما تسمّى بإدارة كاكال "الكيرن كييمت"، صادقت يوم أمس على شراء الأراضي حتّى في المستوطنات المعزولة في الضفة المحتلة وهي (مستوطنات وبؤر صغيرة تقع خلف الجدار). على أن يتخذ القرار النهائي بهذا الشأن يوم 22 نيسان المقبل.

ووفقًا لثلاثة مصادر خاصة بالصحيفة، كانوا قد شاركوا في الاجتماع، فإنّ رئيس كاكال، أبراهام دوفدفاني يعمل على طرح مشروع قرار إضافي خلال الأسبوع المقبل، ينص على أن تغيير السياسة الخاصة بالصندوق، سينطبق أيضًا على أراض تم شراؤها في الضفة الغربية بالماضي بصفقات "إشكالية" أو مختلف بشأنها.

ولفتت هآرتس إلى أن شركة "همونتا يروشلايم" وهي شركة خاصة تابعة لكاكال، اشترت أراض في الضفة الغربية المحتلة عام 2017 بمبلغ وقدره نحو 100 مليون شيكل تم تحويله من ميزانية أخرى خصصت لشراء أراض في القدس ومحيطها، دون الرجوع لمؤسسات الكيرن كييمت.

 ونقلًا عن القناة 13 وكشفًا للصفقات التي أجريت، فقد ظهر شراء هذه الأراضي في تقرير استقصائي خارجي، أجراه المحامي يهوشع ليمبرغر، والذي ناقش اجراءات شراء الأراضي في الضفة الغربية دون أن يعلم مجلس إدارة كاكال بذلك.

وأقر مشروع القرار بغالبية 6 مؤيدين، ومعارضة 5 آخرين، اذ وصفه أحد أعضاء مجلس الإدارة بأنه "أسوأ من الصيغة السابقة". 

ويدعو المقترح إلى تبني رأي القاضي المتقاعد يوسف ألون والذي ينص على أن تمكين "كاكال" من العمل في الضفة المحتلة، بتعزيز ما وصفه "بالتشجير والمشاريع المجتمعية والتربوية".

وبحسب قرار سابق، أقر أن يكون هناك نقاش حول مناطق الأولوية التي يمكن الشراء فيها، وقضى القرار السابق بعدم شراء الأراضي في نابلس وجنين لعدم وجود الكثير من المستوطنات هناك انهما بعيدتان عن ما يسمى بالإجماع السياسي في إسرائيل، إلا أنا هذا الاستثناء تم حذفه من النص الحالي.

ومن المتوقع أن تناقش إدارة كاكال، في الاجتماع المقبل التعديلات على القرار والتي تم تعريفها على أنها "ثانوية" بحسب جهات تمثل أحزاب معينة في المجلس.

وأضافت هآرتس أنه في شهر آب الماضي، قدم ليمبرغر تقريرًا نقديًا حول الشراء الذي أجري في الضفة المحتلة عام 2017.  وطلب على إثر التقرير من عدد أعضاء الإدارة في الكيرن كييمت التوقيع على مستندات للحفاظ على السرية.

ووفقًا للصحيفة، ينتقد التقرير سلوك الرئيس السابق للكيرن كييمت، داني عطار، الذي لم يبلغ عن الصفقات رغم علمه بها، بذريعة أنه لم يتلق تفاصيلًا حول هذه الصفقات. ويضيف التقرير أسماء أخرى بارزة قادت عملية الشراء بالصفقات وأخفتها كذلك، مثل أرنان فيلمان، عضو مجلس الإدارة الحالي، نحمان ايال، عضو سابق في مجلس إدارة همنوتا وكاكال، ورئيس همنوتا اليكس حيفتس.

ويفصل التقرير كيفية تنفيذ الصفقات لشراء الأراضي، بتغيير باسم "همنوتا يهودا والسامرة" إلى "همنوتا يروشلايم"، وتشكيل لجنة توجيهية في الأخيرة لتنفذ عملية الشراء، وتحويل مصطلح الضفة الغربية المحتلة إلى محيط القدس.

ويقول التقرير ان اثنين فقط من أعضاء مجلس الإدارة في كاكال هما فيلمان وايال الذين يعلمون الصورة الكاملة حول الشراء، بينما لم يكن الآخرون على علم بما يحدث.

 

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب