الأخبار


قالت مصادر في حزب الليكود، لوسائل إعلام إسرائيلية، إن بنيامين نتنياهو لا يستبعد احتمال تشكيل حكومة ضيقة موقتة، ترتكز على 60 نائبا، في المرحلة الأولى، على ضوء ما أسموه "الصعوبة في التفاوض" مع أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "يسرائيل بيتينو" الذي له 5 مقاعد.

وحسب تلك المصادر، فإن نتنياهو قد يعود الى سيناريو العام 2015، حينما شكل حكومة ترتكز على 61 نائبا، واستمرت في العمل 13 شهرا، حتى انضم اليها ليبرمان في حزيران 2016. ويراهن الليكود، على أنه في حال تم عرض حكومة كهذه على الكنيست، فإن ليبرمان لا يستطيع التصويت ضد الحكومة، وسينسحب من القاعة عند التصويت، كي لا يسجل عليه أنه منع قيام حكومة يمين.

كذلك يلمح الليكود الى احتمال تمرير قانون التجنيد الالزامي لشبان الحريديم، حتى من دون أغلبية في الائتلاف، إذ يعتقدون أن كتلة "أزرق أبيض"، المعارضة ستصوت مع القانون، لكون القانون تمت صياغته في الجيش، وأن الكتلة لن تعارض مشروع قانون أقره الجيش مسبقا. وكان الكنيست قد أقره بالقراءة الأولى في شهر حزيران من العام الماضي، وعلى الحكومة أن تنهي تشريعه حتى نهاية تموز المقبل، بموجب قرار محكمة.

وحسب ما نشر، فإن القانون يحظى بموافقة الغالبية الساحقة من الائتلاف، باستثناء بعض نواب كتلة "يهدوت هتوراة"، للحريديم الأشكناز، التي تضم عدة تيارات دينية في هذا الجمهور، الذي يعارض بشدة هذا القانون، وفرض التجنيد على شبان الحريديم.

وتنتهي فترة التمديد لتشكيل الحكومة يوم 28 الشهر الجاري، وليس واضحا ما إذا سيكون بمقدور نتنياهو تشكيل حكومة حتى ذلك التاريخ، أم أنه سيطلب أسبوعا إضافيا، وأخيرا، بموجب القانون.

نتنياهو ووزراء الليكود في الكنيست 30-04 تصوير رويترز.
;