news
شؤون إسرائيلية

الليكود وكحول لفان يتبادلان تصريحات إعلامية بشأن "حكومة طوارئ"

دعا بنيامين نتنياهو إلى تشكيل ما أسماها "حكومة طوارئ"، متذرعا بانتشار فيروس كورونا محليا وعالميا، فيما كان رد رئيس تحالف بيني غانتس، حينما تكون جديا، سنتحادث، وأضاف، أن من يريد حكومة طوارئ لا يعمل على تأجيل محاكمته، إذ كان من المفترض أن تبدأ محاكمة نتنياهو بعد غد الثلاثاء.

وقال نتنياهو في اليوم الذي بدأ فيه الرئيس رؤوفين رفلين استقبال وفود الكتل البرلمانية، للاستماع لتوصياتها، إنه يريد حكومة طوارئ وثابتة في ذات الوقت، على أن تكون برئاسة نتنياهو، وأن تقر ميزانية الدولة للعام الجاري، كي تواجه أزمة كورونا، في حين أن حكومة كهذه هي بمعالجة الطواقم المهنية، وما على الحكومة سوى ضمان الموارد والميزانيات.

وفي المقابل، رد غانتس على نتنياهو في منشورة في شبكة تويتر، وكتب: "نتنياهو لا تدير ظهرك لمواطني إسرائيل، فمن يريد وحدة لا يؤجل محاكمته في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، أو أنه يرسل مسارا لحكومة وحدة- طوارئ، لوسائل الإعلام، وإنما يرسل طواقم مفاوضات لتجتمع".

ولم يظهر في رد غانتس أي رفض تام لدعوة نتنياهو، في الوقت الذي تتحدث فيه تقارير صحفية عن خلافات داخل كحول لفان، وحسب ما ينشر، فإن حكومة طوارئ برئاسة نتنياهو تلقى معارضة من رئيس حزب تلم في كحول لفان، موشيه يعلون، وأيضا من رئيس حزب يش عتيد في التحالف يائير لبيد. 

وقد جاهر يعلون مساء أمس بمعارضته لحكومة برئاسة نتنياهو، قائلا، إن الأخير يستغل أزمة كورونا لأغراضه السياسية. 

وكان رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، قد دعا هو أيضا مساء امس، لتشكيل حكومة طوارئ تعنى فقط بأزمة الكورونا، وأن تضم فقط كتلتي الليكود وكحول لفان.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب