news-details
شؤون إسرائيلية

الليكود يعلن استمراره التفاوض باسم اليمين أجمع ونتنياهو قد يعيد التفويض لريفلين

أعلن رئيس حكومة اليمين الموقتة بنيامين نتنياهو أنه لم يتخذ أي قرار بعد بشأن ارجاع التفويض الذي حصل عليه من الرئيس لتشكيل حكومة جديدة، رغم أن احتمالات نجاحه بهذه المهمة آخذة بالتضاؤل مع كل لحظة عابرة.
فقد أعلن حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو اليوم الأربعاء أن نتنياهو اتفق خلال جلسته مع زعماء احزاباليمين الاستمرار في التفاوض مع تحالف كحول لفان برئاسة غانتس، ككتلة واحدة، بما معناه أن تشمل الكتلة التي يتفاوض باسمها، ليس التكتل الليكود" فحسب، بل أيضًا أحزاب اليمين والحريديم، أي تحالف أحزاب اليمين وشاس ويهدوت هتوراة.
وأفاد الليكود في بيان "جمع رئيس الحكومة نتنياهو اليوم زعماء أحزاب اليمين، وقدّم الوزيران الكين وليفين تقريرًا حول مساعي حزب كحول لفان لنسف المفاوضات". وأوضح الوزيران اللذان يجريان المفاوضات باسم التكتل أن الطرف الآخر ألغى الجلسة المقررة اليوم لأن لابيد "قام بطي غانتس خلال العيد بهدف جر الدولة لجولة انتخابية جديدة. لا يقبل لابيد بالتناوب بين نتنياهو وغانتس وانما فقط بالتناوب بينه وبين غانتس". 
وأقر في الجلسة أن يواصل الليكود التفاوض باسم كتلة اليمين كاملة، "أقر رؤساء أحزاب المعسكر القومي ان يستمروا سويةً" نص البيان. 
وعزت مصادر من اليمين الغاء الجلسة الى رغبة حزب كحول لفان بتسليط الضوء الاعلامي على جلسة استجواب نتنياهو  اليوم والتي قد تستمر في الأيام القريبة. 
وكان قد أقر حزب كحول لفان أنه ستعقد جلسة بين طواقم المفاوضات صباح اليوم، والتي لم تتم، بينما اعتبر الحزب أن "الظروف لم تنضج لعقد لقاء تفاوضي ناجع"، كما وأعلنوا الغاء جلسة مقررة بين نتنياهو وغانتس في المساء.
ولم يحضر زعيم شاس أرييه درعي الجلسة، لكنه التقى بنتنياهو في مقر رئيس الحكومة في شارع بلفور، قبلها، وانتدب عنه الوزير السابق اريئيل اتياس، فيما تغيّب الوزير السابق نفتالي بينيت عن الجلسة لالتزامات بجدول أعماله.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..