news-details
شؤون إسرائيلية

المئات يتظاهرون ضد التلوّث وصناعاته في خليج حيفا

تظاهر مساء امس –الاثنين- المئات من سكان حيفا والمنطقة في اليوم العالمي للسرطان ضد الصناعة الملوّثة في خليج حيفا والتي حوّلت حيفا الى عاصمة السرطان في اسرائيل حيث سار المتظاهرون باتجاه مصانع تكرير النفط في خليج حيفا مرتدين كمّامات على وجوههم احتجاجًا على استمرار التلوّث.

وجاء في الدعوة للمظاهرة التي نظمتها عدة اطر وجمعيّات بيئيّة: " لطالما يحدّثوننا في يوم السّرطان عن الكشف المبكّر للمرض وتقديم الدّعم للمرضى. لقد حان الوقت لنتحدّث عن "الفيل" الّذي يقع في خليج حيفا: إنّ الصّناعة المُلوّثة تقتلنا! لن نقبل بأن يستمرّ إجبارنا على التّدخين السّلبي! معروفٌ منذ سنوات الثّمانينات أنّ حيفا هي عاصمة السّرطان في إسرائيل. مصانع تصفية النّفط تبعث إلى الهواء عشرات المواد الملوّثة. كمّيّة التّجاوزات الصّادرة من المصنع فقط في ازدياد من سنةٍ لأخرى. إنهم لا يكترثون إلينا ولا للقانون، وعلينا أن نضع حدّاً لذلك"

كما وطالب المتظاهرون بصياغة خطة حكوميّة لاعادة تأهيل خليج حيفا حيث ربط المتظاهرون الانتخابات القريبة بمواقف واداء المرشحين بكل ما يتعلق بالقضايا البيئية بشكل عام وقضيّة تلويث خليج حيفا بشكل خاص اذ جاء في ختام الدعوة:" المسيرةُ هي أيضًا رسالة إلى مُختلف المُرشّحين: تريدون أصواتنا؟ يجب عليكم التّحرّك على الفور لإغلاق مصافي النّفط"

شهيرة شلبي تدعو المواطنين العرب الى الاندماج في حركة الاحتجاج

وفي حديث خاص للاتحاد أكدت شهيرة شلبي عضوة بلديّة حيفا (الجبهة الحيفاويّة) خلال التظاهرة ان المصانع الملوثة في خليج حيفا هي عدو مشترك لنا جميعًا وأضافت:" نتظاهر اليوم برفقة المئات ضد التلويث المستمر في خليج حيفا وتأثيره الكارثي على السكان بشكل عام وعلى الاطفال بشكل خاص، مصانع تكرير النفط في حيفا تستهتر في حياة الناس وصحتهم ولا تلتزم بالتقنيات الدولية التي تحدد نسبة التلوث".

وأكدت شلبي على اهميّة الحراك الجماهيري والشعبي ضد استمرار التلويث في حيفا والمنطقة وضرورة دمج المواطنين العرب في هذا الحراك واضافت:" اليوم الجماهير العربيّة في حيفا والمنطقة بعيدة عن حركة الاحتجاجات البيئية ضد التلوّث على الرغم من انّ العرب يعانون اسوة بغيرهم من المواطنين من التلوّث وربما بشكل اكبر من غيرهم بسبب مناطق سكناهم القريبة من مصانع التكرير"

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..