news-details

المستشفيات تعاني من ضغط في العمل والحكومة مكتوفة الأيدي

حذرت نقابة الطب الباطني، صباح اليوم الثلاثاء، من أن جميع أقسام الطب الباطني في مستشفيات الدولة، غير المخصصة للكورونا، تمر بضغط وازدحام غير مألوف في مثل هذه الأيام من السنة، وفقًا للنقابة، على الرغم من انخفاض معدل عمل المستشفيات عادةً في شهر آب، فإن أعضاء الطاقم الطبي مطالبون هذا العام بالعمل بشكل خاص ومكثف.

أعلنت وزارة الصحة في نيسان عن إضافة معايير للأطباء في أجنحة الكورونا، لكن من بين 300 معيار وشرط تم تنفيذ 156 فقط.

أفاد مدير قسم الطب الباطني للكورونا في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس، البروفيسور ألون هيرشكو، أنه بدلاً من علاج 38 مريضاً في الجناح، يتم حالياً علاج ما بين 50 إلى 60 مريضاً هناك. وقال هيرشكو ايضا ان هناك خططا ممتازة لتحسين الاوضاع في الأقسام لكن الوزارات الحكومية تعمل ببطء ولا يوجد تغيير على أرض الواقع. هذا على الرغم من حقيقة أن أزمة الكورونا مستمرة منذ نصف عام. وأوضح هيرشكو: "لسنا في حالة انهيار، نحن نقاتل ونعلم ما يجب القيام به. لكننا نحتاج إلى تعزيزات بشكل مستعجل".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب