news
شؤون إسرائيلية

اليوم الأول من الاغلاق: التزام عام، شوارع وشواطئ فارغة

تقول التقارير الأولية، إنه في اليوم الأول لأنظمة الإغلاق التي ستستمر اسبوعين على الاقل، فإن الالتزام واسعا، وقد تم نشر العديد من الحواجز ونقاط التفتيش التابعة للشرطة اليوم السبت، في انحاء مختلفة من البلاد، بهدف تطبيق قيود التنقل الجديدة، التي دخلت حيز التنفيذ ظهر أمس. وافادت وسائل اعلام انه لم يتم تسجيل أي أحداث غير عادية منذ الصباح، وانه يمكن القول إن المواطنين ملتزمين بشكل عام بالتعليمات.

وقالت القناة 12 في تقرير لها انه على الرغم من السماح بالبقاء على الشواطئ لممارسة الرياضات الفردية، إلا أن شواطئ تل أبيب كانت شبه خالية تمامًا، لكن في الساعات القليلة الماضية حضر أكثر من مائة شخص إلى الشاطئ فريشمان وبدأوا في التظاهر ضد الحكومة والإغلاق.

واضافت القناة ان عشرات الأشخاص توجهوا إلى منطقة شاطئ فريشمان في تل أبيب وبدأوا بالاحتجاج ضد الحكومة وضد الإغلاق. ويعتبر هذا هو الحدث الأبرز اليوم بالنسبة للاغلاق. وتجدر الإشارة إلى أنه وفقًا للتعليمات، يُسمح بالتظاهرات حتى لو كانت مسافة أبعد من كيلومتر واحد عن المنزل.

ووفق التقرير فقد أقامت بلدية ريشون لتسيون مثلا، نقاط تفتيش وحواجز ودوريات واستخدمت 1500 كاميرا كجزء من أنشطة المفتشين لتطبيق تعليمات وزارة الصحة. لمساعدة الشرطة في تنفيذ التقييدات. وافادت انه بشكل عام لا ينتهك الجمهور التعليمات ويلتزم بها الا في حالات فردية. ويقوم المفتشون بنشاطات استباقية على الشواطئ والحدائق والأماكن المفتوحة والأحياء السكنية في مركز البلاد. وتقوم أطقم العمل بتشغيل آلاف الكاميرات لمراقبة الالتزام بالتعليمات. وتم إغلاق جميع مواقف السيارات القريبة من البحر في مركز البلاد.

وجاء في تقرير لموقع "واي نت" انه يبدو ان الجمهور في جميع أنحاء البلاد قد امتثل للتعليمات، باستثناء بعض الأحداث غير العادية مثل مظاهرة في شاطئ فريشمان في تل أبيب وأيضًا الأفراد الذين قالوا إنهم لم يفهموا التعليمات تمامًا. ونقل الموقع عن مفتش من سلطة بحيرة طبريا الذي قام بمسح الجزء الشرقي من شاطئ البحرية اليوم الذي يعد في الأيام العادية أحد أكثر الشواطئ ازدحامًا في البلاد، انه "اليوم خال تمامًا من الزوار". وأكدت ذلك وحدة الشرطة البحرية في بحيرة طبريا حيث قالوا "لا روح حية على الشواطئ".

ووفق تقارير ميدانية، فإن الالتزام لوحظ في الشمال ايضا، وبدت الطرق فارغة بشكل خاص، والمحلات التجارية مغلقة تمامًا. وأعلنت الشرطة في الشمال أمس، فتح تحقيق في أنباء عن عدة حفلات زفاف. لكن الشرطة في الشمال قالت إنها راضية عن امتثال السكان بشكل عام حتى الآن. وعلى الرغم من التواجد المكثف للشرطة في الشمال، تلقت الشرطة 12 شكاوى من سكان قرى بالقرب من الناصرة حول أصوات لحفلات زفاف.

فيما افادت وسائل اعلام محلية أن مدينة الناصرة تشهد تجاوبا كاملا مع قرار الاغلاق الشامل، حيث اغلقت المحلات التجارية ابوابها وتعمل المطاعم بنظام توصيل الطلبيات ولا تستقبل الزبائن داخلها، كما نصت التعليمات والتوجيهات .وأن الشرطة نصبت حواجز على مخارج الناصرة لمنع الخروج من المدينة الا للحالات الضرورية.

واعلن المجلس المحلي عارة عرعرة في المثلث انه تم تسجيل 3 مخالفات لثلاث مصالح تجارية خالفت أوامر الاغلاق، حيث تم تغريم كل مصلحة بـ 5 آلاف شيكل، بالإضافة الى تحرير 11 مخالفة بقيمة 500 شيكل لعمال "تواجدوا في أماكن عمل محظورة حتى تاريخ موعد انتهاء الاغلاق". وعليه حذر المجلس المحلي عارة عرعرة من التهاون بالتعليمات وتكبد الغرامات "التي نحن بغنى عنها خاصة في مثل هذه الظروف والأوضاع الاقتصادية الصعبة".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب