news
شؤون إسرائيلية

انهيار المستشفيات: وحدات العناية المركزة تغلق أبوابها بسبب ازدياد مرضى كورونا

تتأثر وحدات العناية المركزة من تحويل موارد المستشفيات والطواقم الطبية لعلاج المصابين بفيروس كورونا، اذ تحذر المستشفيات من زيادة في عدد المرضى الذين توصف حالتهم بالخطرة ما ينذر بإيقاف خدمات أخرى.


وأغلق مؤخرًا مستشفى هداسا عين كارم في القدس، وحدة العناية المركزة الداخلية المخصصة لمرضى ليسوا مصابين بكورونا. وتم نقل كادر الوحدة لدعامة وحدة العناية المركزة لمصابي كورونا، والتي يرقد فيها 22 مصابًا بوضع صحي خطير، بحسب ما نقلته صحيفة هآرتس اليوم الثلاثاء.


وهكذا، تبقّت وحدة عناية مركزة واحدة، وهي التي تعنى بالجراحات، اذ تستقبل المرضى بعد الجراحات وما بعد الصدمات وهي الآن ممتلئة بالكامل. ما يعني انه لا يوجد أي مكان واحد شاغر لمرضى آخرين وهو ما يشكل ضائقة في تقديم العلاج العادي للأقسام الأخرى.


يشار إلى ان الوضع في مستشفى هداسا ليس استثنائيًا، نظرًا لارتفاع عدد المصابين بوضع خطر، وهي ضائقة ملموسة في وحدات العناية المركزة في المستشفيات. حيث تعالج وحدات العناية المركزة، المجهزة بأفضل المعدات الطبية والطواقم الأكثر مهارة، أكثر الأوضاع المرضية تعقيدًا ف في الأيام العادية. لكن منذ أن بدء انتشار الفيروس، تم تحويل موارد هذه الوحدات لرعاية مرضى كورونا.


وتنبع المشكلة بشكل أساسي من نقص القوى العاملة، حيث يحتاج مرضى العناية المركزة طواقم إضافية. علاوة على أن اقسام كورونا تحتاج طواقم طبية إضافية أخرى بسبب اتباع الحماية وارتداء الملابس الواقية. هذا بالتزامن مع وجود ألفي شخص منهم في الحجر الصحي، وهذا ما يشير الى أولى علامات انهيار المستشفيات.


يشار الى انه في مستشفى شيبا في تل هشومير على سبيل المثال، تم تقليص عدد الأسرة في العناية المركزة بأكثر من النصف، في اعقاب نقل الطاقم الطبي الى قسم العناية المركزة الخاص بكورونا.


وتتجلى هذه المعطيات في الوقت الذي أعلنت فيه نقابة الأطباء عن نزاع عمل نتيجة سياسة تجاهل الحكومة وتهميش قطاعات بأكملها، وعدم تخصيص الملكات المطلوبة لمواجهة ضغط العمل خلال فترة كورونا، ما يعني انه بامكانها الاعلان عن الاضراب في غضون أسبوعين، في حالة لم تستجب الحكومة لمتطلباتها. 


هذا بالإضافة الى قرار وزارة المالية بفرض جزء من تمويل الملكات الاضافية على المستشفيات نفسها، مما سوف يعمق العجز المالي المتفاقم اصلًا في المستشفيات وسيضطرها لتسريح العمال.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب