news
شؤون إسرائيلية

ايهود باراك مشبوه بقضية جنسية ويهدد صحيفة بريطانية بدعوى تشهير

تدعي تقارير صحافية أن رئيس الحكومة الأسبق ايهود باراك مشبوه في قضية جنسية على حد زعمها، بعدما كشفت صحيفة بريطانية عن زيارته لملياردير بريطاني مشتبه بالاتجار بالنساء. وحسبما تدعي الصحيفة، زار باراك، الملياردير اليهودي جيفري ابشطاين في شقته بنيويورك ووصل المكان ملثمًا.

وأعلن باراك الذي قرر مؤخرًا العودة الى المعترك السياسي بتأسيسه حزب جديد أسماه "اسرائيل ديمقراطية"، أنه سيعقد مؤتمرًا صحافيًا مساء اليوم الأربعاء في نادي "كولي علما" بتل أبيب يرد فيه على الشائعات والمنشورات الأخيرة بخصوص هذه الفضيحة.

وعقّب حزب "اسرائيل ديمقراطية" على هذه ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بالقول "براك ينفي كل التلميحات المنبوذة المذكورة في التقرير. لا أساس من الصحة لهذه الأنباء والتلميحات بها. كلها محض كذب. عدا عن ذلك يقر باراك بأنه في نيويورك في شهر كانون الثاني/ يناير برد شديد".

وأضاف الحزب "باراك سيتصرف مباشرة وسيعمل على تقديم دعوى قذف وتشهير ضد صحيفة الديلي ميل.

وكانت الصحيفة قد نشرت صورًا لايهود باراك (77 عامًا) يصل ملثمًا الى شقة الملياردير جيفري ابشطاين، بعد أن وصلت الشقة مجموعة من الشابات الحسناوات.

وكان باراك قد اعترف لصحيفة "ديلي بيست" أنه بالفعل التقى بابشطاين في زيارته الى نيويورك لكنه ادعى أنه دُعي لوجبة غذاء ومحادثة فقط ولا شيء غير ذلك. "لم أشاركه بأي حفلة، ولم ألتقِ بابشطاين برفقة نساء أو شابات حسناوات بالمرة".

وكان قد اتهم الملياردير الأمريكي جيفري ابشطاين مؤخرًا بالتجارة بالنساء وبقوادة فتيات قاصرات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب