news
شؤون إسرائيلية

بن غفير يشترط انسحابه من المنافسة بإخلاء الخان الأحمر

أعلن إيتمار بن غفير زعيم حركة "عوتسما يهوديت" المنبثقة عن حركة "كاخ" الإرهابية، أنه على استعداد للانسحاب من المنافسة في الانتخابات البرلمانية، إذا ما تم اخلاء قرية الخان الأحمر الفلسطينية، الواقعة على الطريق بين القدس وأريحا، حتى يوم غد الجمعة الساعة الثانية عصر، وهذا الى جانب شروط أخرى، من بينها عدم إقامة دولة فلسطينية، بموجب ما نصت عليها المؤامرة الصهيو أميركية، المسماة "صفقة القرن".

وتمنح استطلاعات الرأي لهذه العصابة حوالي 1,9% من الأصوات، في حين أن نسبة الحسم 3,25%، ما يعني أنه حسب الاستطلاعات فإن هذه العصابة تحافظ على قوتها التي كانت في انتخابات أيلول الماضي، ما يعني أنها قد تحصل على 85 ألف صوت، وهذا أكثر من مقعدين.

ويعتقد نتنياهو أنه من دون عوتسما يهوديت بإمكانه أن يصل الى "العدد الذهبي" 61 مقعدا من دون حزب "يسرائيل بيتينو"، ولهذا فإن مارس ويمارس ضغوطا على بن غفير وشركائه للانسحاب من المنافسة فورا، في حين أن التقديرات هي أن غالبية المصوتين لعوتسما يهوديت لن يتجهوا الى صناديق الاقتراع يوم الانتخابات، في حال أن قائمتهم انسحبت من المنافسة، وبالتأكيد أن الليكود ليس عنوانها الأول في هذه الحالة.

وكما ذكر، فإن بن غفير اشترط أن يتم اخلاء قرية الخان الأحمر لصالح البؤر الاستيطانية المحيطة، قبل دخول السبت اليهود القريب بثلاث ساعات، بمعنى حتى الساعة الثانية والنصف من ظهر يوم غد الجمعة. كما طالب بن غفير إياه، بأن يلتزم نتنياهو بإلغاء كل اتفاقيات أوسلو، وأن لا يقبل بالبند الذي ينص على إقامة "دولة فلسطينية"، بموجب تفاصيلها الواردة في المؤامرة الصهيو أميركية المسماة "صفقة القرن".

وكان بن غفير قد دعا هذا الأسبوع، إلى قتل 50 فلسطينيا في قطاع غزة، على كل قذيفة صاروخية يتم اطلاقها من قطاع غزة.

ويشار إلى أنه في الوقت الذي حتى الأحزاب الاستيطانية المتطرفة تتحفظ من الشراكة مع عوتسما يهوديت، فإن الليكود، وخاصة زعيمه نتنياهو، يبدي استعدادا كبيرا للشراكة السياسية معهم، ويحاول تقديم اغراءات لهم لضمان تمثيلهم المستقبلي في الكنيست، شرط أن ينسحبوا من المنافسة الحالية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب