news-details
شؤون إسرائيلية

بيرتس يسعى لتحالف حزب "العمل" مع أورلي ليفي

 

 

 

قالت مصادر حزبية لوسائل إعلام، إن المرشح لرئاسة حزب "العمل" عمير بيرتس، يجري في الأسبوعين الأخيرين محادثات مع النائبة السابقة أورلي ليفي أبوقسيس، لتتحالف مع حزب "العمل" في الانتخابات المقبلة، في حال فاز بيرتس برئاسة الحزب في الانتخابات التي ستجري في الثاني من تموز المقبل. كما يسعى بيرتس لاستعادة تسيبي ليفني للحياة البرلمانية، إلا أن التقرير الأخير، لم يذكر حزب "ميرتس" واحتمال تحالفه مع حزب "العمل".

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في عددها الصادر اليوم، إن بيرتس يجري منذ نحو أسبوعين محادثات مع أورلي ليفي، التي اكدت وجود محادثات كهذه. وكانت ليفي قد خاضت الانتخابات بقائمة ترأسها، وحصلت على 71 ألف صوت. وعلى الأغلب فإن القسم الأكبر من هذه الأصوات جاءت من اليهود الشرقيين، ومجموعات تعنى بالقضايا الاقتصادية الاجتماعية.

وكانت ليفي قد دخلت الى الكنيست لأول مرة في العام 2009، ضمن قائمة "يسرائيل بيتينو" بزعامة أفيغدور ليبرمان، وتم انتخابها في قائمة الحزب في انتخابات 2013 و2015. وفي حزيران 2016، انشقت عن الحزب رافضة انضمام الحزب لحكومة بنيامين نتنياهو، وكما يبدو لدوافع شخصية، اضفت عليها جوانب اقتصادية اجتماعية.

وحسب التقديرات، فإن ليفي قادرة على نقل ما يوازي مقعدا كاملا على الأقل في أي تحالف تنضم اليه.

وحسب الصحيفة، فإن بيرتس أجرى محادثة مع تسيبي ليفني، لتعود الى الحياة الحزبية، ولكن ليس ضمن قائمة حزب "العمل"، بمعنى كرئيسة حزب "الحركة". وكانت ليفني قد انسحبت من المنافسة في الانتخابات السابقة، بعد أن فكك رئيس حزب "العمل" المستقيل آفي غباي، تحالف "المعسكر الصهيوني"، ولم تجد ليفني تحالفا ينقلها الى الكنيست مرّة أخرى فانسحبت ولم تقدم قائمة انتخابية لحزبية.

ولم يتطرق تقرير الصحيفة، لموقف بيرتس من التحالف مع حزب "ميرتس"، ولكن مصادر في الحزب كانت قد ذكرت في الأيام الأخيرة، أن المرشحين الثلاثة لرئاسة "العمل" بيرتس وستاف شافير وايتسيك شمولي يؤيدون التحالف مع ميرتس.

ونادت أوساط في الحزب لاعادة بناء تحالف "المعسكر الصهيوني" مع ليفني وميرتس. 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..