news
شؤون إسرائيلية

بينيت يكشف تفاصيل صفقة القرن ويغضب الليكود: ضم الكتل الاستيطانية وغور الأردن لاسرائيل

حيفا - كشف وزير التعليم السابق نفتالي بينيت، عما اعتبره "خطة الجزر" التي تنبثق عن صفقة القرن الأمريكية، التي تسعى الادارة الأمريكية لتطبيقها، زاعمًا أنها ستؤدي الى انتهاء الاستيطان، كونها تحيط بكل الكتل الاستيطانية من كل الجوانب بالأراضي الفلسطينية.

ويذهب الوزير الاستيطاني الى أبعد من ذلك ويتهم رئيس حكومة اليمين والاستيطان بنيامين نتنياهو بأنه "سيقبل بجزر اسرائيلية قليلة في محيط من فلسطين". وزعم أن نتنياهو امتنع عن فرض السيادة على المستوطنات وامتنع قصدًا عن الحديث عن فرض السيادة كاملة في جميع مناطق جـ.

وبينما يسعى بينيط لكسب المزيد من أصوات اليمين الاستيطاني، وجه أسهمه الهجومية ضد نتنياهو زاعمًا أن الخطة تجعل هذه الجزر، مرتبطة بشارع أو شوارع دقيقة، وتخلف المستوطنات محاطة بجدار. وأن نتنياهو لم يكشف في "وعده الانتخابي" الا عن جانب واحد من صفقة القرن وهو ضم غور الأردن الى الأراضي الاسرائيلية فحسب.

وزعم الليكود في معرض رده أن "الخارطة التي ينشرها بينيت وسموطريتش وشاكيد، غير صحيحة ولا تشكل جزءًا من صفقة القرن الأمريكية. انها فيك نيوز". واتهم الليكود شركائه في معسكر اليمين بأنهم يسعون لضرب العلاقات الحساسة مع الادارة الأمريكية لأجل كسب بعض العناوين.

ويزعم حزب الليكود أن صفقة القرن ستأتي مباشرة بعد الانتخابات، وعليه يجب أن يختار الجمهور الاسرائيلي من سيتوجه للمفاوضات مع الرئيس الأمريكي ترامب.

وكان قد أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وجيسون غرينبلات - المبعوث الأمريكي المستقيل، قد أكدا أن الصفقة ستعرض في غضون أسابيع وبعد الانتخابات الاسرائيلية العامة في 17 أيلول.

ويتوقع أن تستضيف الامارات المؤتمر الثاني في إطار الكشف عن تفاصيل المخطط الأمريكي الساعي للقضاء على القضية الفلسطينية، على أن يكشف ترامب وكوشنر هناك عن خطة تتراوح بين 50 و60 صفحة تعرض مقترحات بشأن حل القضايا السياسية الشائكة بحسب رؤية ترامب التي تتناسق مع رؤية نتنياهو واللوبي الصهيوني في واشنطن.

 

زعيمة تحالف يمينا: "صفقة القرن" تنص على تقسيم القدس

صرحت أيليت شاكيد، زعيمة تحالف " يمينا" ووزيرة القضاء السابقة، بأن الخطة الأمريكية المعروفة بـ"صفقة القرن" تنطوي على تقسيم القدس.

وقالت شاكيد في حديث للقناة الـ12 الإسرائيلية مساء أمس: "نتنياهو لم يتحدث إلا عن "الجزر" في خطة ترامب، لكنه لم يذكر أنهم بصدد تقسيم القدس. الخطة تتضمن تسليم أحياء القدس الشرقية للفلسطينيين".

وأضافت شاكيد أن "صفقة القرن" تقضي أيضا بفرض السيادة الفلسطينية على بعض المستوطنات، وردا على سؤال عن مصدر معلوماتها عن خطة لم يكشف سوى الشق الاقتصادي منها، قالت ببساطة: "أعلم".

وذكرت: "أريد أن أكون في حكومة تراقب نتنياهو للتأكد من أن ذلك لن يحدث".

يأتي هذا التصريح قبل يومين من انتخابات الكنيست وبعد ساعات من مكالمة هاتفية بين ترامب ونتنياهو بحثا خلالها إمكانية عقد معاهدة دفاع مشترك بين البلدين.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب